الذكرى السنوية الـ١٨ لاستشهاد المجاهد القسامي فارس العاصي

توافق اليوم الذكرى الـ١٨ لارتقاء المجاهد القسامي فارس العاصي في مخيم بلاطة بمدينة نابلس المحتلة، وذلك إثر اغتياله على يد مجموعة من عملاء الاحتلال أمام مسجد عباد الرحمن بالمخيم.

سيرة بطل

ولد فارس صفوت خليل العاصي بتاريخ 21/3/1975م، في مخيم بلاطة بمدينة نابلس، لعائلة مجاهدة ومضحية قدمت عشرات الشهداء والأسرى.

تلقى العاصي تعليمه في مدارس المخيم حتى الصف التاسع الأساسي، وكان حافظا لكتاب الله ومحبوبا لكل من عرفه وبارا بوالديه.

استشهد شقيقه خالد عام 2002 جراء اغتياله من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي في مخيم بلاطة، واستشهد شقيقه الثاني محمد الذي اغتالته قوات الاحتلال عام 2005، فيما أمضى شقيقه الأكبر جمال سنوات في سجون الاحتلال.

جهاد واستشهاد

وحين كان يبلغ الخامسة عشر من عمره اعتقله الاحتلال لمدة سنتين بتهمة إلقاء الحجارة وزجاجات المولوتوف على دوريات قواته.

ومنذ عام 2001 دخل العاصي مرحلة المطاردة، وظل مطاردا للاحتلال وأعوانه حتى استشهاده، وتعرض للعديد من محاولات الاغتيال خلال فترة مطاردته، والتي باءت بالفشل بفضل نباهته.

وقطعت السلطة راتبه -كونه أسيرا محررا- لأنه مطلوب ومطارد لقوات الاحتلال، وخلال فترة مطاردته اعتقل الاحتلال أشقاءه الأربعة.

وتمكنت مجموعة من العملاء باغتياله قرب باب مسجد عباد الرحمن بالمخيم، بتاريخ 29/4/2003 ليرتقي شهيدا على إثرها.



عاجل

  • {{ n.title }}