صبيحة أول أيام العشر الأواخر في رمضان.. عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، وأدوا طقوسا تلمودية استفزازية تحت حماية قوات الاحتلال.

 وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية، أن 103 مستوطنا وعناصر من قوات الاحتلال، نفذوا جولات استفزازية في باحات المسجد الأقصى، إلى أن غادروه من باب السلسلة.

وأوضحت أوقاف القدس أن الاقتحامات في الفترة الصباحية من اليوم الأول للعشر الأواخر في شهر رمضان انطلقت من باب المغاربة، على شكل مجموعات متفرقة، وبحماية مشددة من قوات الاحتلال.

وتتواصل دعوات المستوطنين باقتحام كبير للمسجد الأقصى يوم 28 رمضان؛ في ذكرى ما يسمى يوم "توحيد القدس" وانتقاما مما حدث في محيط باب العمود.

وتناقلت في الأيام الماضية صور ودعوات ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي ومجموعات التراسل المختلفة، حيث تم تعميمها بين أوساط المستوطنين داعين لاقتحام كبير للأقصى.

وتتنافس ما تسمى بجماعات الهيكل المزعوم في الحشد لاقتحامات جماعية ضخمة للمسجد الأقصى عبر مواقعها الإلكترونية والمنصات الاجتماعية.

وسبق أن حذر رئيس حركة حماس في الخارج خالد مشعل من مخطط الاحتلال ومستوطنوه بحق المسجد الأقصى في 28 من رمضان. 

ودعا مشعل لاستمرار الهبة الشعبية وجعل يوم 28 من رمضان لحظة فارقة في مسار الانتفاضة في وجه الاحتلال ومستوطنيه.

من جانبها دعت الهيئة الإسلامية العليا وهيئة العلماء والدعاة بالقدس، لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك وتكثيف الرباط فيه مع حلول شهر رمضان، والحفاظ على حرمته وآدابه ونظافته، ومراعاة استخدام وسائل الوقاية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا.




عاجل

  • {{ n.title }}