مستوطنون يهاجمون منازل ومزارع ويقتلعون أشجارا في قصرة

هاجم مستوطنون، مساء اليوم الاثنين، منازل المواطنين ومزارعهم، واقتلعوا عددا من الأشجار في بلدة قصرة جنوب نابلس.

وأكد مسؤول لجنة المقاومة الشعبية في قصرة عبد العظيم وادي، أن مجموعة من المستوطنين هاجمت أطراف القرية الجنوبية، وحطمت نوافذ منازل عدد من المواطنين عرف من بينهم فريد علي حسن، وعبد المجيد توفيق حسن، كذلك معدات لمزارع.

وأوضح أن المستوطنين اقتلعوا عددا من الأشجار في المنطقة، مضيفا أن الأهالي تصدوا لهم ما أدى إلى اندلاع مواجهات في المنطقة.

وقال إن المستوطنين هاجموا مزرعته أيضا وحطموا الكاميرات المثبتة فيها واقتلعوا عددا من الأشجار، واستهدفوا مزرعتين تعود ملكيتهما للمواطنين عبد الحكيم وادي، وعدلي محمد رزق.

وشهدت البلدة في ساعات متأخرة من ليلة أمس، مواجهات مع قوات الاحتلال بعد تصدي المواطنين لهجوم شنه المستوطنون على البلدة.

وتتعرض بلدة قصرة باستمرار لاقتحامات متواصلة من قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين المسلحين والذين يعتدون بأسلحتهم على المواطنين الآمنين في أعمالهم ومزارعهم.

وتقع بلدة قُصْرَة على بعد حوالي 24 كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة نابلس، وتبلغ مساحتها العمرانية حوالي 9000 دونمٍ، ومساحة أراضيها ما يقارب 27000 دونم، بسطت البلدة بيوتها على جبل كامل يرتفع 750 متراً عن سطح البحر، وبتعداد سكاني تجاوز 8000 مواطن.

وتحيط بقصرة ثلاث مستوطنات هي "مجدليم" وتقع على مدخل البلدة الشرقي، و"إيش كوديش" وتقع جنوب شرق القرية، و"إحيا" جنوبها.



عاجل

  • {{ n.title }}