أسرى مجدو يفشلون قرار الاحتلال بمنعهم من الصلاة في الساحة

تراجعت إدارة سجن مجدو عن قرار منع إقامة الصلاة في الساحة بشكل فردي وجماعي في شهر رمضان المبارك بعد احتجاج من قبل الأسرى في السجن.

 وأوضح مكتب إعلام الاسرى أن إدارة سجن مجدو كانت أبلغت الأسرى أول أمس الأحد بقرار منع إقامة الصلاة في الساحة بشكل فردي وجماعي، وذلك للتنغيص عليهم في هذا الشهر الكريم، الأمر الذي رفضه الأسرى واحتجوا عليه بإغلاق الأقسام، حتى تراجعت الإدارة عن قرارها.

 وأشار إعلام الأسرى الى أن الأسرى يرجحون أن تكون تلك خطوة هي بمثابة جس نبض الأسرى لفرض القرار على كل السجون، الأمر الذي أفشله الأسرى في تصديهم لمحاولة قضم السجان لحقهم الطبيعي في العبادة.

 وأكد إعلام الأسرى أن سلطات الاحتلال وإدارة سجونها تتعمد خلال شهر رمضان التضييق على الأسرى والتنكيد عليهم عبر عدة إجراءات تعسفية منها حرمانهم من صلاة التراويح بشكل جماعي في ساحة السجن، وتنفيذ عمليات اقتحام وتفتيش مستمرة، بحجة التفتيش الأمني، كما تقوم بعزل بعض الأسرى في الزنازين الانفرادية، ولا تقدم طعام جيد لهم فكميات الطعام قليلة وسيئة، وتمارس بحقهم أيضا سياسة التنقلات بين الأقسام والسجون.

 يقع سجن مجدو في منطقة مرج بني عامر ويتبع منطقة حيفا، وتعتبر منطقة مجدو مكاناً عسكرياً قديماً وقد تم افتتاحه للأسرى الأمنيين الفلسطينيين في شهر مارس من عام 1988مع بدء الانتفاضة الأولى، ويستخدم كسجن ومركز توقيف.

وبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية شهر آذار 2021 نحو (4450) أسير غالبيتهم يقبعون في سجون "عوفر، مجدو، والنقب"، بينهم (37) أسيرة؛ فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين نحو (140) طفلاً.

 كما بلغ عدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (440) معتقلاً؛ وعدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة خلال شهر آذار (105) أمر اعتقال، بينها (28) أمرًا جديدًا، و(75) تمديدًا.

 



عاجل

  • {{ n.title }}