الاحتلال يواصل حصار عقربا ويعتقل مواطنين

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ قرابة 48 ساعة عمليتها العسكرية في بلدة عقربا جنوب نابلس، حيث أقدمت مساء اليوم على اعتقال مواطنين وأغلقت المسجد في وجوه المصلين.

 وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال التي تحاصر عقربا اعتقلت المواطنين نضال عبد الرؤوف بني فاضل وعمر ابراهيم غازي من منزليهما في البلدة بعد تفتيشهما والعبث في محتوياتهما.

 في غضون ذلك منعت قوات الاحتلال المصلين من الدخول لمسجد عقربا في ساعات الفجر كما قاموا بإغلاقه وإطفاء الأضواء.

 وتواجد جنود الاحتلال بالقرب من المساجد ومنعت المواطنين من الاقتراب منها كما روعوا المواطنين والأطفال.

 وشهدت أطراف البلدة والمناطق النائية منها والبراري تواجدا مكثفا لقوات الاحتلال التي تواصل التفتيش عن منفذ عملية زعترة في الأماكن كافة بما فيها خزانات المياه على أسطح بعض المنازل والمنشآت.

  وفي وقت سابق اليوم حاصرت قوات الاحتلال، غرفة زراعية في المنطقة الشرقية الشمالية لبلدة عقربا جنوب نابلس، وأطلقت عليها قذائف صاروخية.

 وتواصل قوات الاحتلال عمليات تمشيط واسعة في القرى الممتدة بين نابلس ورام الله، حيث نشرت الحواجز العسكرية وكثفت دورياتها واقتحامها المنازل بحثا عن منفذ عملية زعترة.

 ومنذ يوم الأحد تحاول قوات الاحتلال الوصول إلى منفذ عملية إطلاق النار التي نفذت بالقرب من حاجز زعترة، وأدت إلى إصابة ثلاثة مستوطنين وصفت جراح اثنين منهم بالخطرة.



عاجل

  • {{ n.title }}