جماهير نابلس تشيع جثمان الشهيد الفتى سعيد عودة

 شيعت جماهير مدينة نابلس ظهر اليوم الخميس، جثمان الفتى سعيد عودة(16 عاما)، والذي ارتقى مساء أمس، بعد استهدافه بشكل مباشر من الاحتلال أثناء تواجده بالقرب من مدخل بلدة اودلا.

وانتقل موكب التشييع الذي شارك فيه المئات من الموطنين من أمام مستشفى رفيديا الحكومية بمدينة نابلس وصولا إلى منزل الشهيد ومن ثم إلى مقبرة البلدة.

وردد المشاركون هتافات تدعو إلى الانتقام لدماء الشهيد وتمجد المقاومة مطالبين بضرورة أن يكون الثار للدم حاضرا لدى قوى المقاومة.

وكان الفتى عودة قد أصيب مساء أمس برصاص الاحتلال الحي في كتفه قبل أن يعتقل من قبل جنود الاحتلال ومن ثم تسليمه جثة هامدة إلى الطواقم الفلسطينية.

كما أصيب شاب آخر برصاص قوّات الاحتلال في منطقة الظّهر وجرى تحويله إلى مستشفى رفيديا لتلقّي العلاج. وشهد مدخل قرية أودلا مساء اليوم مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت القرية وأطلقت الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز تجاه المواطنين.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال تتواجد على مدخل القرية، وتمنع المواطنين من الحركة، مما يضطرهم للعبور سيراً على الأقدام.

وشهدت قرى جنوب نابلس عملية عسكرية واسعة من قبل قوات الاحتلال التي نشرت المئات من جنوده للبحث عن منفذ عملية حاجز زعترة البطولية التي نفذت يوم الأحد الماضي وأدت لإصابة ثلاثة مستوطنين بجراح، اثنان منهم وصفت جراحهم بالخطرة.



عاجل

  • {{ n.title }}