والد الشهيد بني شمسة: قافلة الشهداء مستمرة والمقاومة هي الطريق لتحرير فلسطين

قال زاهي بني شمسة، والد الشهيد الفتى أحمد بني شمسة، إن مسيرة الجهاد وقافلة الشهداء مستمرة، وهذه طريق ونهج رباني فرض على هذه الأمة، نهج النبي والصحابة وتابعيهم، وسيبقى هذا النهج مستمرا حتى تحرير فلسطين.

وأوضح بني شمسة أن 73 عاما من احتلال فلسطين وانتفاضة تلو الانتفاضة مستمرة، والشهداء تلو الشهداء يرتقون.

وأشار بني شمسة أن قوافل الشهداء دليل على أن الطريق الوحيد والصحيح والموصل لتحرير فلسطين هو طريق المقاومة والجهاد فقط.

وأضاف بني شمسة: "طريق المفاوضات والسلام والعملية السلمية والسياسية لا يقدم ولا يؤخر، بالعكس فهذا النهج المساوم وضع رقابنا تحت سكين الاحتلال، ولم يعد يقتنع بها الفلسطيني ولا المسلمين، وهو ما لمسناه في المعركة الأخيرة في فلسطين معركة "سيف القدس"".

ولفت بني شمسة إلى أن العائلة استقبلت خبر إصابة واستشهاد نجلها بالصبر والسلوان، واحتسابه عند الله شهيدا، وأن موقف أهالي بلدة بيتا وأهل نابلس كما هو حال أهل فلسطين، تداعوا جميعا ووقفوا وقفة واحدة لزفاف نجلهم الفتى عريسا نحو العلا.

واستشهد فجر اليوم الخميس الفتى أحمد زاهي بني شمسة (15 عامًا) من بلدة بيتا جنوب نابلس متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في رأسه، خلال مواجهات اندلعت أمس على جبل صبيح.

وباستشهاد الفتى بني شمسة يرتفع عدد شهداء الدفاع عن جبل صبيح الى أربعة شهداء ارتقى ثلاثة منهم خلال الأسابيع الأخيرة وهم محمد حمايل وزكريا حمايل وعيسى برهم وخامسهم الشهيد طارق صنوبر من قرية يتما المجاورة.

ومنذ أسابيع يواصل أهالي بلدة بيتا مقاومة الاحتلال والمستوطنين الذين أقاموا البؤرة الاستيطانية على قمة جبل صبيح.



عاجل

  • {{ n.title }}