مواجهات مع قوات الاحتلال في أبو ديس والرام في القدس

اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة أبو ديس شرقي القدس، لليوم الثالث على التوالي، فيما اندلعت مواجهات أخرى في بلدة الرام شمال القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن المواجهات تجددت في بلدة أبو ديس لليوم الثالث على التوالي، تنديداً بإعدام الدكتورة مي عفانة يوم الأربعاء الماضي على مدخل بلدة حزما.

وأطلقت قوات الاحتلال وابلًا من قنابل الغاز، صوب المتظاهرين في بلدة أبوديس بالقدس، الذين اشتبكوا مع الاحتلال.

وأشارت المصادر إلى أن المواجهات جاء بعد دعوات سابقة لمؤسسات البلدة وقواها إلى إضراب شامل أمس، ومسيرات حاشدة باتجاه معسكر الجبل العسكري احتجاجا على جرائم الاحتلال.

 وتأتي هذه المواجهات بعد ارتقاء الشهيدة مي خالد يوسف عفانة (29 عامًا) من بلدة أبو ديس شمال شرق القدس، أول أمس برصاص الاحتلال، بعد محاولتها تنفيذ عملية طعن ودهس مزدوجة قرب قرية حزما شمال شرق القدس.

 والشهيدة عفانة طبيبة صحة نفسية ومحاضرة في كلية جامعة الاستقلال، أكدت في آخر منشوراتها على صفحتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه "سوف نبقى هنا وإما شهادة وإما النصر".

وفي سياق متصل، أفادت مصادر محلية أن عشرات المواطنين أصيبوا بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي عقب إغلاقها مدخل بلدة الرام شمال القدس المحتلة، ومنعها المواطنين من الدخول والخروج.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال أغلقت مدخل بلدة الرام واستهدفت مركبات المواطنين بقنابل الغاز والصوت، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق.



عاجل

  • {{ n.title }}