قيادات الداخل المحتل: لن نتخلى عن الأقصى حتى زوال الاحتلال

 نظم أهالي الداخل المحتل مساء اليوم السبت وقفة أمام سجن مجدو للمطالبة بالإفراج عن معتقلي هبة الكرامة.

 وشارك في الوقفة التي نظمت أمام سجن مجدو في وادي عارة عشرات الشبان وأهالي المعتقلين وعدد كبير من قيادات الداخل المحتل.

 ورفع المشاركون في الوقفة صور المعتقلين ولافتات منددة بالاعتقالات ضد وأخرى كتب عليه "الأقصى يستحق أكثر من هيك" وهي عبارة رددها الشيخ كمال الخطيب مؤخراً.

لن نتخلى عن الأقصى

وخلال مشاركته في الفعالية أكد سليمان اغبارية القيادي في الحركة الإسلامية أن الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل سيبقى مع ثوابته ولن يتخلى عن المسجد الأقصى مهما استخدم الاحتلال وزج بالفلسطينيين في السجون.

 وأشار اغبارية الى أن الاحتلال يصدر أحكاماً عرفية على المعتقلين موجودة منذ زمن الانتداب البريطاني.

 ووجه رسالة لأهالي المعتقلين بأن الجميع معكم قلبا وقالبا ويعملون على عدة فعاليات لتحريك أهالي الداخل المحتل وتوسيع التضامن مع المعتقلين.  

باقون على العهد

من جانبه قال الشيخ أسامة العقبي عضو لجنة التوجيه في النقب:" الاعتقالات لا تخفينا ولا تزيدنا الا تمسكا بالثوابت وبالمسجد الأقصى".

 وأضاف:" جئنا لنرفع صوتنا عاليا ونقول إننا على العهد باقون ولو سجنوا كل قيادات الداخل المحتل وسنبقى ندافع عن الأقصى حتى زوال الاحتلال عنه".

 ووجه العقبي رسالة للاحتلال بأن المسجد الأقصى إسلامي عربي فلسطيني سيدافع عنه الجميع.

*دليل افلاس*

أما الشيخ الداعية رائد فتحي فأكد أن الاعتقالات التي استهدفت الشباب والنشاطين هي سياسية طائشة من قوات الاحتلال التي تنتهك المواثيق والقوانين الدولية، ودليل على افلاسه.

 وأوضح الشيخ رائد وهو شقيق الأسير ضافر جبارين أن شقيقه نموذج من هذه النماذج فهو قضى 17 عاما في السجون وتمت ملاحقته بعد الإفراج عنه عدة مرات الى أن حول الى الاعتقال الإداري بدون تهمة.

 وأشار الى أن الاحتلال يحاول الاستفراد بالشعب الفلسطيني في الداخل المحتل بعقلية امنية عسكرية يحكمها اليمين المتطرف.

يجدر الذكر أن أكثر من ألفي فلسطيني تعرضوا للاعتقال من قبل الاحتلال منذ بدء هبة الكرامة التي انتفض فيها الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل نصرة لمدينة القدس ودعماً للمقاومة في غزة التي خاضت معركة سيف القدس.



عاجل

  • {{ n.title }}