إصابة مواطنة في هجوم للمستوطنين على قرية التوانة

 تصدى المواطنين فجر اليوم السبت لهجوم عصابات المستوطنين على قرية التوانة شرق يطا جنوب الخليل والذي أسفر عن إصابة مواطنة مسنة بجراح.

 وقال رئيس مجلس قروي التوانة محمد الربعي إن المستوطنين داهموا المنطقة مع ساعات الفجر ورشقوا منازل المواطنين بالحجارة مما أدى لإصابة الحاجة فاطمة الربعي 70 عاماً بجراح.

 من جانبه قال الناشط في راتب الجبور إن المسنة الربعي أصيبت بجراح متوسطة استدعت نقلها من قبل طواقم الهلال الأحمر الى المستشفى.

  وأوضح أن الهجوم شنه مستوطنو مستوطنة ماعون، داعياً المواطنين للحذر والعمل على حماية أراضيهم ومنازلهم من الاعتداءات.

  يشار إلى أن سكان قرية التوانة يواجهون ظروفاً بالغة الصعوبة، بفعل اعتداءات جيش الاحتلال والمستوطنين المتواصلة عليهم وعلى ممتلكاتهم ومزروعاتهم ومواشيهم، الذين يحاولون من خلالها توفير حياة كريمة لعائلاتهم وأطفالهم.

  ويسعى الاحتلال ومستوطنوه من خلال انتهاكاتهم المتواصلة لتضييق الخناق على سكان يطا والمسافر، لإجبارهم على ترك منازلهم وأراضيهم، لصالح الاستيطان.

  وتقع قرية "توانة" على مدخل منطقة مسافر يطا المهدد بالهدم جنوب الخليل ويطلق عليها السكان بـ"بوابة المسافر" وتعتبر العمود الفقري لعدد كبير من الخرب التابعة لها، رغم حرمانها من الخدمات الصحية والتعليمية وحتى البنية التحتية.

  ونظراً لموقعها الاستراتيجي على قمة أحد جبال الخليل، يهددها الاستيطان من ثلاث جهات وتحيط بها مستوطنات كرمائيل، ماعون، أفي غال، وميتسيائير.

  ويعيش أهالي البلدة وعددهم 340 مواطناً على تربية المواشي والزراعة المساندة لها، مثل زراعة البقوليات وعلف الحيوانات، ساعدهم على ذلك وفرة المياه في القرية، ففي القرية بئر مركزي شيّد في الفترة العثمانية وينابيع مياه فرعية أشهرها نبع توانه ونبع عين البيضاء.



عاجل

  • {{ n.title }}