مستوطنون يطلقون النار صوب المواطنين عند مفترق دير شرف غرب نابلس

 أطلق مستوطن النار صوب المواطنين، مساء اليوم السبت، عند مفترق دير شرف غرب نابلس.

وقال مسئول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مستوطنا أطلق النار صوب محلات المواطنين قرب دوار دير شرف ولاذ بالفرار، دون وقوع إصابات.

كما قوام المستوطنون بالقاء الحجارة باتجاه المركبات المسافرة من والى مدينة نابلس الأمر الذي أدى الى وقوع الأضرار ببعضها .

ودعا دغلس المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر في ظل تصاعد هجمات المستوطنين واستهدافهم للمواطنين وممتلكاتهم.

أكثر من 400 دونم من أراضي القرية.

ففي عام 1971 كانت بداية نهب أراضي دير شرف وتفاقمت في عام 2000 ليتم مصادرة أكثر من 200 دونم وضمها لتوسيع المستوطنة، وبذلك تعد قرية دير شرف المغتصب الأكبر بما يقارب 70 بالمائة من الأراضي المصادرة تابعة للقرية، وما تبقى يعود لبلدة سبسطية والناقورة.

 وتبلغ مساحة قرية دير شرف 7 آلاف دونم، وعدد سكانها يبلغ 3 آلاف نسمة، والمواطنين يقيمون على امتداد جدار فاصل لمستوطنة "شافي شمرون" الواقع على أراضي القرية، فيمنع الاقتراب أو دخول المواطنين لذلك الجدار، عدا عن أشجار الزيتون الواقعة خارج الجدار التي لا يمكن قطافها إلا بتنسيق ومواعيد محددة.

 وأقيمت "شافي شمرون" في أعقاب نكسة عام 1967م حيث كانت قبل إنشائها معسكراً للجيش الأردني وبعد إخلاء المعسكر من الأردنيين، قام الاحتلال باتخاذ المعسكر بؤرة استيطانية عسكرية

وبداية عام 1971 تم تحويلها الى بؤرة استيطانية سكنية، حيث قاموا بإحضار مدنين مستوطنين من حركة يطلع عليها "جوشنئيم"، وتم مصادرة المزيد من أراضي دير شرف ومنطقة المسعودية للتوسيع.



عاجل

  • {{ n.title }}