الاحتلال يجبر مقدسياً على هدم منزله المكون من 3 طوابق في العيسوية

أجبرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، المواطن عبد الرحمن أحمد عبيد على هدم بنايته المكونة من 3 طوابق في بلدة العيسوية، بالقدس المحتلة.

 وأوضح الناشط أسعد داري، أن بلدية الاحتلال بالقدس أخطرت عبيد بدفع 400 ألف شيقل في حال لم يهدمه اليوم، بحجة أن البناء غير قانوني.

 وقال محمد عبيد نجل الموطن عبد الرحمن إنه كان يتحضر لحفل زفافه بعد أقل من شهر والسكن في البيت الذي كفلهم 30 عاما من الشقاء والتعب والتوفير أمضاها والده تلاشت بلمح البصر بعد الهدم.

 وأضاف:" بدل من الانشغال بترتيبات الزفاف انشغلنا بالمأساة والكارثة التي حلت بنا كعائلة فأنا الان بت بلا منزل".

 وتأتي عمليات الهدم بدعوى عدم الترخيص التي تستخدمها بلدية الاحتلال لمنع التمدد الطبيعي للفلسطينيين والتضييق عليهم ومصادرة أراضيهم لتهويد المدينة المقدسة والسيطرة الكاملة على الأرض.

  ومنذ احتلال المدينة عام 1967، هدم الاحتلال أكثر من 1900 منزل في القدس، كما اتبع سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه المقدسيين؛ بهدف إحكام السيطرة على القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

  ومن بين هذه الإجراءات هدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي المنازل والمنشآت بعد وضعها العديد من العراقيل والمعوقات أمام إصدار تراخيص بناء لمصلحة المقدسيين.

  وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال المنازل الفلسطينية، تصادق على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي القدس.

 



عاجل

  • {{ n.title }}