الاحتلال والمستوطنون ينكلون بأهالي الشيخ جراح ويعتدون على منازلهم

 فرضت قوات الاحتلال إجراءات عسكرية وتضييق مشدد على أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

ومنعت قوات الاحتلال مساء أمس الثلاثاء سكان الحي الخروج من منازلهم في وقت سمحت للمستوطنين بالاعتداء عليهم والقاء قنابل حارقة على منزل عائلة الشهيد عمر القاسم مما أدى لاشتعال النار في إحدى الأشجار.

وكررت قوات الاحتلال اقتحام المنزل عدة مرات خلال دقائق بإيعاز من المستوطنين الذين يدعون تعرضهم للرشق بالحجارة في كل مرة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال منزل عائلة ذياب واعتدت على سكانه.

وقال المواطن صالح ذياب إن جنود الاحتلال كسروا باب منزله واقتحموه بحجة وجود شبان داخله.

وأوضح ذياب أنهم يتعرضون لعمليات تنكيل متعمد من جنود الاحتلال والمستوطنين بهدف تهجيرهم من منازلهم.

وبالتزامن مع التضييق على سكان الحي والتنكيل بهم سمحت قوات الاحتلال لعدد كبير من المستوطنين بالتواجد أمام منزل عائلة الغاوي الذي استولوا عليه عام 2009.

ومنعت قوات الاحتلال المتضامنين من الوصول لمنازل الشيخ جراح وأجبرتهم على البقاء خارج الحي المحاصر ودفعت بسيارة المياه العادمة للمنطقة.

وسبق أن تصدى أهالي الشيخ جراح لاقتحام عضو الكنيست المتطرف بتسلئيل سموتريتش للحي.

وحاول سموتريتش برفقة عدد من المستوطنين وبحماية جنود الاحتلال اقتحام منزل عائلة الكرد قبل أن يتصدى لهم السكان واشتبكوا معهم بالأيدي.

وكان نشطاء مقدسيون دعوا أهالي القدس والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948م، بالتوجه لحي الشيخ جراح لحمايته من اعتداءات قوات الاحتلال ومجموعات المستوطنين المتكررة.

وناشد أهالي حي الشيخ جراح، أهالي القدس بالتوجه إلى الحي لمناصرتهم، إثر تصاعد اعتداءات المستوطنين على أهالي الحي بحماية قوات الاحتلال.

ويواصل الاحتلال إغلاق مداخل حي الشيخ جراح بالسواتر الحديدية والإسمنتية، ويمنع المواطنين من خارج الحي والمتضامنين من الوصول إليه ولقاء سكانه.

وتواجه 28 عائلة فلسطينية خطر الإخلاء من المنازل التي تُقيم فيها منذ العام 1956. وتزعم جماعات استيطانية أن المنازل أقيمت على أرض كانت بملكية يهودية قبل العام 1948، وهو ما ينفيه السكان، كما تنفيه وثائق بحوزتهم.

ويشهد حي الشيخ جراح مواجهات يومية بين قوات الاحتلال ومستوطنيه وبين أهالي الحي والمقدسيين والشبان والمتضامنين، الذين يتصدون لاقتحامات المستوطنين واعتداءاتهم، ويؤكدون ثباتهم وصمودهم في منازلهم وأرضهم.

ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلًا بالحي على أيدي جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرها، رغم أن سكان الحي المالكين الفعلين والقانونين للأرض.



عاجل

  • {{ n.title }}