٢٤ يومًا على إضراب الأسير القيادي جمال الطويل

 يواصل القيادي في حركة حماس الأسير الشيخ جمال الطويل (59 عاما)، من رام الله، خوض إضراب مفتوح عن الطعام لليوم الـ٢٤ على التوالي، احتجاجا على استمرار اعتقال ابنته بشرى إدارياً داخل سجون الاحتلال، ورفضا لاعتقاله الإداري.

 وذكرت عائلة القيادي الطويل سابقا، أن القيادي الطويل يعاني من آلام في الرأس ودوران شديد نتيجة استمراره بالإضراب عن الطعام، وفقد 13 كيلو من وزنه ويرفض تناول المدعمات ويعيش على الماء والملح.

 وأوضحت أن القيادي الطويل ورغم ما يمر به إلا أن إرادته صلبة ويصر على أن يتم الإفراج عن ابنته بشرى.

 ورفض الشيخ الطويل قرار الاحتلال بتمديد اعتقال ابنته بشرى لمدة ثلاثة أشهر جديدة ويقرر الاستمرار في إضرابه المفتوح عن الطعام.

 واعتقل القيادي الطويل (59 عاما) بتاريخ 2/6/2021، عقب اقتحام قوات خاصة منزله وتفتيشه، وجرى نقله لاحقاً إلى سجن عوفر ثم إلى سجن هاشارون، بعد أن أصدرت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية، قراراً بتحويله، إلى الاعتقال الإداري، لمدة ستة أشهر.

  أما ابنته بشرى فاعتقلت بتاريخ 9/11/2020 أثناء مرورها عن حاجز عسكري، وحولتها سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري، لمدة 4 أشهر، وقبل انتهاء الأمر الأول، قامت سلطات الاحتلال بتاريخ 7/3/2021 بتجديد أمر الاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر أخرى قابلة للتجديد لأجلٍ غير مسمى.

  وقضى القيادي جمال الطويل ما مجموعه 16 عاماً في سجون الاحتلال، كما اعتقلت زوجته في 8 شباط 2010، وأطلق سراحها في 1 شباط 2011 بعد قضاء عام في سجون الاحتلال.

 والشيخ الطويل هو أحد مرشحي قائمة القدس موعدنا للانتخابات التشريعية والتي تلاحقها قوات الاحتلال واعتقلت حتى الآن 10 من مرشحيها في الضفة الغربية المحتلة – بعد اعتقال الطويل إلى جانب 10 مرشحين آخرين في السجون.

 يشار إلى أن الأسير الغضنفر أبو عطوان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ54 رفضا لسياسة الاعتقال الإداري في سجون الاحتلال، بالإضافة إلى الأسير منيف أبو عطوان لليوم الثالث.



عاجل

  • {{ n.title }}