وقفة لأطباء في الخليل رفضاً لسياسة تكميم الأفواه

 نظمت نقابة أطباء الأسنان وقفة على دوار ابن رشد في الخليل مساء اليوم الأحد رفضاً لسياسة تكميم الأفواه، وتضامناً مع زميلهم الدكتور غانم رزيقات الذي تعرضت عيادته الصحية في بلدة تفوح لإطلاق النار من قبل مسلحين على خلفية أرائه السياسية.

 وردد الأطباء شعارات تطالب بكشف المجرمين وترسيخ مفاهيم العدالة في المجتمع والمحافظة على السلم الأهلي من عبث أجهزة السلطة والمسلحين التابعين لها.

 وشدد الأطباء خلال وقفتهم على رفضهم لما حصل مع زميلهم رزيقات مؤكدين أنه، فعل جبان يجب إدانته رسميا كون المؤسسات الصحية يجب أن تكون بعيدة عن الخلافات السياسية.

 وأكد الأطباء وقوفهم ضد محاولات التشوية والاغتيال المعنوي لزميلهم راجين ألا تجر تلك التصرفات إلى مربع الفلتان الأمني.

 وأكد الطبيب زريقات أن ما حصل معه من إطلاق نار صوب عيادته وما سبق ذلك من تهديدات لن يزيده إلا إصرارا على الاستمرار في حمل الرسالة والمبادئ التي نهض من أجلها.

 وأشار الى أنّ لغة التهديدات والبيانات المزيفة الرامية لتشويه سمعته لن تفلح في تغيير قناعاته وتغيير نمط تفكيره وسلوكه.

 يشار الى أن مسلحين هاجموا الليلة الفائتة، عيادة طبيب الأسنان الدكتور غانم رزيقات في بلدة تفوح بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

 وأكد رزيقات في وقت سابق، أنه يواجه حملة تشويه وتحريض ضده، ويحارب في رزقه، على خلفية موقفه من اغتيال المعارض السياسي نزار بنات.

 وقال: "إن حملة التحريض التي تمارس ضدي معروف من يقف خلفها، وتم نشر أكثر من بيان بالخصوص بهدف تشويه صورتي ومحاربتي في رزقي بالدعوة إلى مقاطعتي في عيادتي".

 من جهتها، استنكرت نقابة أطباء الأسنان "اعتداء عناصر خارجة عن القانون على عيادة الدكتور غانم"، مطالبة بوقف التحشيد والاستهتار بأملاك المواطنين وإرعابهم.

 كذلك أكدت حركة حماس في بيان لها أن عمليات الترهيب والتخويف التي تقوم بها أجهزة السلطة في الضفة سواء بزيها الرسمي أو بلباسها المدني، لن تفلح في إسكات الصوت المنادي بضرورة محاسبة من يقف خلف جريمة اغتيال الناشط بنات، ويتطلب موقفا جديا من قيادة السلطة والحكومة لتشكيل لجنة تحقيق شفافة توافق عليها جميع الأطراف ومحاسبة الجناة.



عاجل

  • {{ n.title }}