إصابة شاب برصاص الاحتلال شرق نابلس

أصيب في ساعات متأخرة من مساء الاثنين، شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد إطلاق النار على مركبته، خلال اقتحام المنطقة الشرقية بمدينة نابلس تمهيدا لاقتحام المستوطنين لمنطقة "قبر يوسف".

وبحسب الهلال الأحمر الفلسطيني فان طواقمها قامت بنقل شاب مصاب بـ ٣ رصاصات بالقدم بعد إطلاق النار على سيارته في مدينة نابلس، وتم تقديم الإسعاف الأولي للمصاب ونقله للمستشفى.

وادعت قوات الاحتلال في بداية الأمر بأن ما حصل هو محاولة لتنفيذ عملية دهس ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول للمنطقة وتقديم أي إسعاف للشاب المصاب، قبل أن يتضح بأن ما حصل هو حادث سير عادي.

وكانت قوات كبيرة جدا من قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية من نابلس وانتشرت على مفارق الطرقات وقامت بإغلاقها تمهيدا لاقتحام المستوطنين لمنطقة قبر يوسف الواقعة بالقرب من بلدة بلاطة.

واندلعت مواجهات إثر اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف بحماية قوات الاحتلال، وسط إطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز السام. ويتذرع الاحتلال بأن قبر يوسف مقام ديني لليهود حتى يكرر اقتحامه ويدفع بمئات المستوطنين إلى المنطقة التي يسعي للسيطرة عليها رغم وقوعها في قلب الأحياء السكنية بمدينة نابلس.

فيما يؤكد الفلسطينيون أن الموقع هو أثر إسلامي مسجل لدى دائرة الأوقاف الإسلامية وكان مسجدا قبل الاحتلال الإسرائيلي، ويضم قبر شيخ صالح من بلدة بلاطة البلد. ويرى الفلسطينيون محاولات الاحتلال تزييف للحقائق هدفه السيطرة على المنطقة بذرائع دينية.

وفي كل مرة تفرض فيها زيارة المستوطنين للمقام تغلق قوات الاحتلال المنطقة المحيطة به وغالبا ما تندلع في المنطقة اشتباكات عنيفة مع الشبان الفلسطينيين.



عاجل

  • {{ n.title }}