الريماوي: يجب على السلطة أن تصحح منهجيتها وتحترم توجهات المواطنين

 دعا الصحفي علاء الريماوي السلطة الفلسطينية الى أن تصحح منهجيتها وأن تثبت ذلك على الأرض بمحاسبة من قتل نزار بنات.

 وطالب المنظومة السياسية بأن تكون مقنعة لشعبها، وأن تحترم المواطنين في توجهاتهم.

  وقال الريماوي الذي أفرج عنه اليوم من سجون السلطة:" حرام أن نعلم أولانا مبدأ الخوف، وحرام على شعب تحت الاحتلال أن يكون تحت منظومة لا تقبل النقد".

  وأضاف:" لا أحد يدعو للتخريب والتخوين وعندما نتحدث عن السلطة فإننا نريد الإصلاح".

  ونبه الريماوي إلى وجود إرادة سياسية خلف اعتقاله خاصة، وأن وزارة الأوقاف يقوم عليها محمد اشتية وهو مسؤول أيضاً عن وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية التي قتلت نزار بنات.

 وحمل الريماوي اشتية المسؤولية القانونية عن اغتيال بنات، وعن اصدار مذكرة تحقيق بحقه.

  وأكد أن الصحفيين لديهم مهنة الحقيقة، وأنهم يتحدثون في كل الفضاء عن فلسطين والحقوق بكليتها والتفاصيل المتعلقة بالحقيقة.

  وأوضح أنهم لا يحملون كرهاً لأحد وخاصة حركة فتح لكنهم ينتقدون أن تسلب الحركة برأيها وبقوتها والقيادة التي سلكت أوسلو والاتفاقيات السيئة كما جرى في اتفاقية لقاح الفايزر.

 وعبر الريماوي عن عتبه على الأجهزة الأمنية التي تحولت من قطاعات عمل مجتمعية الى قمعية، داعياً الأمن والقضاء ومكونات السلطة أن ترعى مبدئية الوطن.

  وأفرج عن الريماوي اليوم الثلاثاء بعد ثلاثة أيام من اعتقال وإضرابه عن الطعام والشراب.

 ونقل الريماوي أمس لأحد المستشفيات نتيجة تدهور وضعه الصحي.

 وفي وقت سابق أمس تظاهر عشرات الصحفيين إلى جانب عائلة الصحفي علاء الريماوي، أمام مجلس الوزراء في رام الله، رفضًا لاعتقاله من قبل أجهزة أمن السلطة.

  وندد الصحفيون بسياسة تكميم الأفواه التي تمارسها أجهزة السلطة بحق الصحفيين، وملاحقتهم والتضييق عليهم.



عاجل

  • {{ n.title }}