الذكرى السنوية الـ13 لاستشهاد المجاهد القسامي محمود عاصي

توافق اليوم الذكرى السنوية الـ13 لاستشهاد المجاهد القسامي محمود عاصي، بعد تنفيذه عملية إطلاق نار استهدفت سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة "ياكير" المقامة على أراضي بلدة دير استيا غرب سلفيت.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد القائد محمود عثمان عاصي في قرية قراوة بني حسان غرب مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية عام 1960، فنشأ وترعرع ملتزما بدينه رغم قسوة الحياة التي لم تمكنه من إكمال دراسته الجامعية بعد أن أنهى الثانوية ليشق طريق الحياة معتمدا على نفسه في زواجه وتأسيس بيته.

عرف الشهيد محمود عاصي بحنانه وعطفه الزائد على أسرته وعلى الفقراء والمحتاجين، وعمل في مكتب لرعاية الأيتام في منطقته وشغل جل وقته بخدمتهم ليوفر لهم كل ما يحتاجونه في سبيل تعويضهم عما فقدوه من عطف وحنان آبائهم.

ظهر انتماؤه الإسلامي في قريته حتى غدا الجميع يناديه بالشيخ محمود أبو العلاء، وكان من المنتمين لحركة حماس منذ انطلاقتها الأولى وعمل مع قلة من المحيطين به على ترسيخ جذور هذه الحركة المعطاءة في قريته وفي المناطق المحيطة بها.

حياة جهادية

تعرض الشهيد لعدة اعتقالات في سجون الاحتلال كان أولها عام 1990 حيث قضى أكثر من خمس سنوات داخل القضبان، كانت إحداها بعد استشهاد شقيقه علي عاصي في نابلس عام 1994، وذاق طعم المطاردة المرة الأولى من الاحتلال لعدة أشهر قبل أن يتم اعتقاله لأكثر من عامين.

كما تعرض عام 1992 للإبعاد إلى مرج الزهور برفقة أكثر من 415 من قادة وكوادر حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

ملاحقة السلطة

لاحقت أجهزة السلطة الشهيد محمود عاصي، وأرسلت له طلبات الاستدعاء الواحد تلو الآخر، ولكن أبو العلاء رفض أن يسلم نفسه التي تعرف العزة والشموخ بانتمائه لدعوة الإسلام.

 وبقي ملاحقا إلى أن تمكنت أجهزة السلطة من اعتقاله لعدة أسابيع تعرض خلالها لأشد ألوان التعذيب والتنكيل.

وبعد أن أفرج عنه، قرر بطلنا ألا يعتقل عند هذه الأجهزة مرة أخرى فأصبح مطاردا لها ليذوق طعم المطاردة مرة ثانية لدى أجهزة السلطة التي راحت تبحث عنه في كل مكان بين سهول ووديان بلدته لأشهر طويلة حتى حانت ساعة الرحيل والشهادة.

 ارتقاء وشهادة

فجر يوم 11/7/2008 وفي ذات التاريخ الذي ارتقى فيه شقيقه القائد القسامي علي عاصي، استشهد القائد بعد اشتباك دار بينه وبين قوات الاحتلال التي حضرت للمكان الذي تواجد فيه بعد تنفيذه عملية إطلاق نار استهدفت سيارة للمستوطنين قرب مغتصبة "ياكير" المقامة على أراضي بلدة ديراستيا غرب سلفيت.

ودار الاشتباك قرابة الساعة الرابعة فجرا ليستشهد أبو العلاء في منطقة جبلية قرب بلدة دير استيا بعد أن واجه كتيبة الدفدفان التابعة لجيش الاحتلال بمسدس كان بحوزته ليبرهن بأنه أقوى بإرادته، ورحل إلى ما تمنى طيلة حياته وهو نيل الشهادة.



عاجل

  • {{ n.title }}