بعد رفضه الإبعاد عن العيساوية.. محكمة الاحتلال تقرر تمديد اعتقال المحرر مدحت العيساوي ليوم غد

 أجلت محكمة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، الإفراج عن الأسير المحرر مدحت طارق العيساوي الى حين عرضه على المحكمة يوم غد الثلاثاء في ظل رفضه لقرار الإبعاد عن بلدته ومنزله في العيساوية.

 وكانت محكمة الاحتلال قد قررت اليوم الإفراج عن الأسير العيساوي بشرط الإبعاد عن قرية العيسوية مسافة 100 متر، حتى يوم الأحد المقبل إلا أن هذا القرار قوبل بالرفض من قبل الأسير مدحت.

 وذكر رأفت العيساوي شقيق مدحت أن المحكمة رفضت الإفراج عنه إلى قرية العيسوية، واشترطت عليه الإبعاد عن بيته وقريته حتى 17 من الشهر الجاري إلا انه رفض القرار واستأنف عليه الأمر الذي دفع محكمة الاحتلال لتمديد اعتقاله يوم غد.

 وأضاف أن "المحكمة اشترطت أيضا دفع كفالة مالية قيمتها 1500 شيكل، والتوقيع على كفالة قيمتها 10 آلاف شيكل".

 وكانت مخابرات الاحتلال، اختطفت أمس الأسير المحرر مدحت العيساوي، لحظة الإفراج عنه من أمام سجن مجدو، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة 8 سنوات.

 وكانت عائلة العيساوي قد زينت منزلها في انتظار الإفراج عن ابنها مدحت يوم أمس الثنين بعد انتهاء مدة محكوميته الأخيرة البالغة ٨ سنوات، علما بأنه أمضى ٢٧ سنة في الأسر.

 وطوال 30 عاماً حرمت عائلة العيساوي من الاجتماع مع بعضها بسبب اعتقالات الاحتلال المتكررة لهم.

 وجميع أبناء العائلة بمن فيهم شقيقتهم المحامية شيرين مروا بتجربة الاعتقال في سجون الاحتلال.

 وسبق أن هدمت قوات الاحتلال منزل رأفت العيساوي أثناء اضراب شقيقه سامر عن الطعام الذي استمر 227 يوماً.

  وعام 2019م تسلمت العائلة ثالث إخطار بهدم منزل الأسير سامر رغم دفع غرامات باهظة بحجة البناء دون ترخيص.



عاجل

  • {{ n.title }}