دعوات للتواجد الدائم في خيمة حي البستان

تتواصل  الدعوات المقدسية  للتواجد الدائم في خيمة حي البستان في مدينة القدس ،  لإبطال مشاريع الاحتلال الاستيطانية.

ويشير المواطن المقدسي سمير رويضي  ولفت بان  مهمة  التواجد ليس فقط  مقترنة على سكان الي بل كافة السكان  من  كل الأحياء  مؤكدا بان المواطنين  دأبوا على تأدية شعائر صلاتي المغرب والعشاء  كخطوة رمزية تضامنية مع سكان الحي

ولفت  رويضي إلى أن الاحتلال يتعمد التضييق على سكان الحي وإفشال الرباط والتواجد من  خلال وضع الحواجز وتنفيذ الاعتقالات  واقتحام المنطقة و اعتقال الشبان والأحياء

وأردف:" وأمام  كل هذه الجرائم ينبغي  على  كافة المقدسيين ان يتواجدوا في الخيمة التي باتت وسيلة ناجعة لتأخير أوامر الهدم  لما لها من تأثير إعلامي  ودور في صناعة الرأي العام .

يشار الى انه  وقبل قرابة الأسبوعين ، انتهت مهلة الاحتلال الإسرائيلي لهدم منازل المقدسيين في حي البستان ببلدة سلوان المقدسية، المحاذية للمسجد الأقصى المبارك.

 وأمهل الاحتلال عائلات الحي 21 يوما، لهدم منازلهم أو أن تقوم هي بهدمها وتغريم السكان كلفة الهدم.

 ويمتد حي البستان على 70 دونما ويسكنه 1550 نسمة، ومنذ عام 2005 تسعى سلطات الاحتلال لهدم منازله، البالغ عددها أكثر من مئة منزل، بحجة بناء حديقة مكانه.

في شهر ٢-٢٠٠٩ أصدرت بلدية الاحتلال قي القدس أوامر بإخلاء ٨٨ عقاراً في حي البستان، كانت تضم ١٣٤ عائلة وقدر عدد سكانه في ذلك الوقت بنحو ١٥٠٠ مقدسي ومنذ ذلك الحين  اقيمت خيمة الاعتصام في حي البستان لمواجهة قرار الإخلاء.

واثر ذلك صارت  تلك الخيمة  مركزاًً للتجمع ولصلاة الجمعة ولوفود المتضامنين، وكانت مركزاً لجذب اهتمام الإعلام العالمي إلى مأساة ذلك الحي المقدسي.



عاجل

  • {{ n.title }}