البرغوثي: اعتقال طلبة بيرزيت محاولة فاشلة لمنع التضامن مع المقاومين

 أكدت فادية البرغوثي الناشطة والمرشحة عن قائمة القدس موعدنا أن اعتقال قوات الاحتلال للعشرات من طلبة بيرزيت بعد زيارتهم لعائلة الأسير منتصر شلبي محاولة فاشلة لمنع التضامن مع المقاومين وعائلاتهم.

  وأشارت البرغوثي الى أن ما قام به الاحتلال سيكون له رد فعل عكسي من خلال تصاعد الدعم الشعبي لعائلة الفدائي شلبي ولطلبة بيرزيت.

 وأوضحت أن ما حدث عقاب جماعي للطلبة بعد أن جرب الاحتلال كل الانتهاكات لمنازل المقاومين في محاولة فاشلة لردع المقاومة في الضفة.

 ولفتت الى أن عائلة منتصر الذي يحمل الجنسية الأمريكية دليل على أن ممارسات الاحتلال لم تنجح في ثني الفلسطينيين عن الدفاع عن أرضهم.

  وقالت البرغوثي إن الاحتلال حاول عبر اعتقال الطلبة ايصال رسالة ترهيب لعائلة منتصر شلبي ولأي شخص يحاول التضامن معها أو يساندها، ورسالة للجيل الصاعد بأن دعم أمثال منتصر سيقابل بالاعتقال والتنكيل.

 لكن البرغوثي نبهت الى أن محاولات الاحتلال باءت وستبوء بالفشل، مع كل أطياف الشعب الفلسطيني نساء وشيوخا وأطفالا.

 وأضافت أن كل ما يتعلق بنشاطات الكتلة الإسلامية وحركة حماس في الضفة مستهدف، لكن الطلاب فئة واعية ومثقفة وناشطة على الصعد كافة.

 وشددت على أهمية القطاع الطلابي وخاصة في جامعة بيرزيت التي تعكس الواقع الفلسطيني.

 واعتقلت قوات الاحتلال، مساء اليوم الأربعاء، العشرات من طلبة جامعة بيرزيت بينهم طالبات عقب زيارتهم لعائلة الأسير منتصر الشلبي في بلدة ترمسعيا شمال من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

  وأفاد منسق الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت إسماعيل البرغوثي، أن قوات الاحتلال قامت باعتقال 45 طالبا من الجامعة بعد احتجازهم عقب زيارة نظمتها الكتلة الإسلامية والأطر الطلابية لعائلة الأسير شلبي.

 وخلال عودة الطلبة قامت قوات خاصة من جيش الاحتلال (مستعربين) يستقلون مركبتين تجاريتين باعتراض طريق الطلاب واحتجازهم على مدخل ترمسعيا قبل أن يتم اعتقالهم واقتيادهم الى جهة غير معلومة ومصادرة الحافلة التي كانت تقلهم.



عاجل

  • {{ n.title }}