شهداء 14 مايو.. مليشيات من الجيش والمستوطنين قتلوا 11 مواطناً في الضفة في يوم واحد

الضفة الغربية: أظهرت شهادات موثقة نشرها موقع عبري مساء الخميس قيام قوات مسلحة ومشتركة من جيش الاحتلال والمستوطنين بقتل 11 فلسطينياً في يوم واحد بالضفة الغربية.

 وجاء في تحقيق نشره موقع "سيخا مكوميت" بأن مليشيات من الجيش والمستوطنين نفذت هجمات متزامنة على عدة قرى فلسطينية في الضفة الرابع عشر من مايو الماضي حيث استشهد 11 مواطناً.

 وبين التحقيق وتسجيلات الفيديو وشهادات من المواطنين أن الجنود فتحوا النار تجاه فلسطينيين في أكثر من منطقة محاذية للمستوطنات في الضفة الغربية وبرفقتهم مستوطنون مسلحون.

وأظهرت الشهادات والفيديوهات إطلاق المستوطنين النار في وضعيات الرماية برفقة الجنود، حيث عمل الجانبين بروح الفريق وتبادلوا الأدوار في قتل الفلسطينيين.

فيما وثقت الكاميرات استشهاد أربعة فلسطينيين على الأقل في اليوم في هجوم مشترك من مليشيات من الجيش والمستوطنين وخاصة في قريتي عوريف وعصيرة القبلية جنوبي نابلس حيث عمل المستوطنون الى جانب الجنود في استهداف الفلسطينيين.

كما وثقت الكاميرات قيام أحد الجنود بمنح سلاحه لأحد المستوطنين خلال المواجهات في قرية عوريف جنوبي نابلس، وشوهدت مجموعة من المستوطنين يعتلون أحد المنازل في قرية بورين المجاورة ويلقون الحجارة على المركبات والمنازل الفلسطينية وبجانبهم مجموعة من الجنود دون أن يحركوا ساكناً.

وقال الموقع إن ما حدث يؤكد وجود تنسيق مشترك بين الجيش والمستوطنين في هجماتهم ضد الفلسطينيين بما يشبه المليشيا المسلحة التي ارتكبت جرائم بحق المواطنين في الضفة.

شهداء 14 مايو

واستشهد في يوم 14 مايو 2021 وهو اليوم الرابع من معركة سيف القدس الشاب محمد روحي حماد (30 عامًا) من بلدة سلواد، والذي ارتقى بعد محاولته تنفيذ عملية طعن ودهس، قرب رام الله.

وفي جنين، استشهد الشاب يوسف مهدى نواصرة (27 عاما) من قرية فحمة قضاء جنين، والذي ارتقى برصاص الاحتلال خلال مواجهات على حاجز دوتان العسكري.

وفي نابلس، استشهد الشاب نضال صايل الصفدي بعد إصابته في مواجهات مع الاحتلال، في قرية عوريف قضاء نابلس.

واستشهد الدكتور عيسى برهم متأثرا بإصابته، خلال مواجهات في قرية بيتا جنوب نابلس.

 كما استشهد الشاب مالك قيس حمدان، خلال مواجهات مع الاحتلال في قرية سالم قرب جنبن.

وفي عصيرة القبلية جنوب نابلس، استشهد الشاب حسام وائل موسى عصايرة (18 عاما)، إثر المواجهات مع قوات الاحتلال.

 أما في سلفيت فاستشهد الشابان شريف خالد سلمان من قرية مردة، والشاب عوض حرب من قرية إسكاكا، خلال مواجهات مع الاحتلال.

وفي أريحا استشهد الشاب محمد أبو شقير، خلال المواجهات المندلعة على حاجز بيت أيل العسكري.

وفي الخليل، استشهد الشاب إسماعيل الطوباسي من الريحية جنوب الخليل برصاص الاحتلال خلال المواجهات المندلعة.

وفي طولكرم استشهد شاب بالرصاص، خلال مواجهات واسعة على نقاط التماس مع قوات الاحتلال. 

كما أصيب في ذات اليوم أكثر من 500 مواطن في نابلس، وقلقيلية، وطولكرم، وجنين، والخليل بالرصاص الحي والمطاطي، إلى جانب حالات اختناق بالغاز.



عاجل

  • {{ n.title }}