الاحتلال يعتقل المرابطة المقدسية عايدة الصيداوي بعد الاعتداء عليها

اعتقلت قوات الاحتلال، مساء اليوم الجمعة، المرابطة المقدسية عايدة الصيداوي عند باب حطة بالمسجد الأقصى، بعد الاعتداء عليها.

وأفادت مصادر مقدسية أن جنود الاحتلال اعتدوا على المرابطة الصيداوي ما أدى إلى فقدانها الوعي قبل أن يتم اعتقالها ونقلها إلى أحد مراكز التوقيف. والصيداوي، سيدة مقدسية في أواخر الخمسين من العمر، "مرابطة " في المسجد الأقصى، تحاول حمايته ومنع المستوطنين من اقتحامه.

وتعرضت الصيداوي للاعتقال أكثر من مرة، كما أبعدت عن المسجد الأقصى وتعرضت لعدة محاولات اعتداء من قبل المستوطنين.

وأول إبعاد لها كان عام 2007 عندما هدم الاحتلال جسر باب المغاربة حيث تم اعتقالها وإبعادها عن القدس بالإضافة لفرض غرامة مالية بحقها بقيمة 3000 شيكل.

ولم تثنِ الاعتقالات والإبعادات المقدسية الصيداوي عن مواصلة الرباط في الأقصى، فهي تسكن بالقرب من "باب الحديد" أي على بعد أمتار عن الأقصى حيث ترى قبابه وأشجاره.

والرباط هو ملازمة المسجد الأقصى أو مداومة التواجد فيه وعدم الانصراف عنه حتى لا يكون شاغرا وحيدا، وتتم عملية التنسيق بين المرابطين حتى يمتلئ المسجد في كل وقت مع ممارستهم أشغالهم اليومية وأدوارهم الطبيعية.

ويتجلى دور المرابطات الفضليات، في الساعات الأولى من كل يوم حيث يحتشدن صباحا قبل موعد الاقتحامات، فإذا ما تم الاقتحام وسط حماية جنود الاحتلال تهتز ساحات الأقصى بهتافات المرابطات وتكبيرهن.



عاجل

  • {{ n.title }}