الشيخ حسن يوسف: أي حماقة من الاحتلال في القدس قد تفجر الأوضاع

 حذر القيادي في حركة حماس الشيخ حسن يوسف من أن أي حماقة يرتكبها الاحتلال بحق المقدسات قد تؤدي إلى تفجير الوضع، لأن القدس بأحيائها ومقدساتها وأهلها كالقنبلة.

  وذكر القيادي يوسف بأن معركة سيف القدس التي خاضتها المقاومة في غزة جاءت نصرة لشعبنا عموما، وبسبب سلوك الاحتلال داخل المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح على وجه الخصوص.

 وأضاف أن حي سلوان الآن يتعرض لذات الهجمة التي تعرض لها الشيخ جراح والأقصى يهدده المستوطنون بمسيرات اقتحام مما سيمثل قنبلة موقوتة قد تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.

 وحمّل يوسف حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عما ستؤول إليه الأوضاع لأنها هي من يوفر الحماية الكاملة للمستوطنين وتشجعهم على مزيد من الاقتحامات خاصة في الأيام المباركة من ذي الحجة.

 وشدد على أن القدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية هي خط أحمر لا يمكن تجاوزه، موضحا أنها مقدسات تخص الفلسطينيين ولن يسمح لأحد بأن يقوم بتهويدها أو قلب المعادلة وتغيير الواقع بالقدس.

 ودعا يوسف أبناء الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده في القدس والضفة والداخل المحتل لضرورة شد الرحال الى المسجد الأقصى وتفويت الفرصة على الاحتلال ومستوطنيه.

 وسبق أن دعت حركة حماس شباب القدس وأبطالها للاستنفار والرباط على أبواب البلدة القديمة وفي جميع أحياء مدينة القدس، وشوارعها ابتداءً من اليوم السبت الموافق السابع من ذي الحجة، والتصدي لزعران المستوطنين وعربدتهم.

 كما دعت جماهير شعبنا في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني، إلى شد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك، والحشد والرباط في ساحات المسجد الأقصى وعلى أبوابه وتحت محرابه لحمايته من المستوطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}