اعتقال شاب بالأقصى ودعوات للتصدي لمسيرة المستوطنين مساءا

القدس المحتلة – اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عصر اليوم السبت، شابا أثناء تواجده على أحد أبواب الأقصى، وسط دعوات للتواجد والرباط مساء اليوم في منطقة باب العامود.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب أحمد التميمي من باب حطة بالمسجد الأقصى، واقتادته لمركز تحقيق تابع لها عند باب الأسباط.

وفي سياق متصل، انطلقت دعوات مقدسية وشبابية للتواجد والرباط مساء اليوم السبت في منطقة باب العامود وحول أبواب البلدة القديمة، تزامناً مع مسيرة للمستوطنين ستنطلق بحدود الساعة العاشرة مساءً، من شارع يافا مروراً بباب العامود؛ مع حلول ما يسمى بـ ذكرى “خراب الهيكل”.

وحاولت أعداد كبيرة من المستوطنين صباح اليوم اقتحام المسجد الأقصى من جهة باب السلسلة، وتجولوا في طريق المجاهدين بالقرب من باب حطة بالمسجد الأقصى بحمايةٍ من شرطة الاحتلال مؤدين رقصات بالمكان، واقتحموا منطقة باب القطانين وقاموا باستفزاز الأهالي.

وفي الليلة الماضية قامت قوات الاحتلال بتحضير تجهيزاتٍ للتضييق على المقدسيين بمنطقة باب العامود، ومن أجل التجهيز لمسيرة المستوطنين مساء اليوم.

دعا ناشطون فلسطينيون لتكثيف الرباط في المسجد الأقصى المبارك وإفشال مخطط المستوطنين اقتحامه الواسع فيما تسمى "ذكرى خراب المعبد".

 وشددت المرابطة والمعلمة المقدسية هنادي الحلواني على ضرورة الاعتكاف في الأقصى منذ فجر يوم غد الأحد الثامن من ذي الحجة باعتباره عنواناً لمواجهة هذا الاقتحام وإفشاله.

بدوره أكد الشيخ الداعية محمد الجلاد أن زيارة الأقصى يوم 8 ذي الحجة أعظم أجرا من زيارته يوم عرفة، لأن ثواب الأعمال وأجورها في الإسلام تتعلق أحيانا بمتعلقات زمانية أو مكانية أو إنسانية.

وسبق أن دعت حركة حماس شباب القدس وأبطالها للاستنفار والرباط على أبواب البلدة القديمة وفي جميع أحياء مدينة القدس، وشوارعها ابتداءً من اليوم السبت الموافق السابع من ذي الحجة (السابع عشر من شهر تموز الجاري)، والتصدي لزعران المستوطنين وعربدتهم.

كما دعت جماهير شعبنا في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني، إلى شد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك، والحشد والرباط في ساحات المسجد الأقصى وعلى أبوابه وتحت محرابه لحمايته من المستوطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}