السلطة تحاكم المغدور المعارض السياسي نزار بنات بتهمة الذم الواقع على السلطة

الخليل – 

تنظر محكمة دورا بالخليل، اليوم الخميس 5 أغسطس 2021، في دعوى قضائية كانت مرفوعة ضد الناشط والمعارض السياسي المغدور نزار بنات، والذي اغتالته السلطة قبل قرابة شهرين.

وأفاد شاكر طميزي محامي الراحل بنات، أنه من المفترض أن يتم إسقاط الدعوى نظراً لوفاة نزار بنات، مشيراً إلى أنه وفقاً للمادة رقم 9 فإن الدعوى تنقضي بوفاة المتهم وهو ما ينطبق على حالة نزار بنات.

وبين طميزي في حديثه أن العائلة لن تستطيع تقديم شهادة وفاة لنزار بنات خلال جلسة المحاكمة، اليوم، كونها لم تستطع الحصول عليها حتى اللحظة.

وأشار المحامي طميزي إلى أنه وفقا للقانون فإن شيوع خبر الوفاة كفيل بانقضاء الدعوى كلياً.

ويحاكم بنات أمام القضاء الفلسطيني بتهمة الذم الواقع على السلطة، وهي تهمة اعتادت السلطة على توجيهها للمعارضين لها ولسياساتها.

واغتالت أجهزة السلطة المعارض السياسي نزار بنات في 24 يونيو الماضي، بعد اقتحام منزل عمه في الخليل حيث كان يتواجد به، وتعرض للضرب المبرح بأدوات خشنة وبالضرب على رأسه بعتلة حديدية.

وعلى مدار عدة ساعات من التنكيل الوحشي، ارتقى نزار بنات، ونقل جثة هامدة إلى إحدى مستشفيات المدينة.

ونزار بنات مرشح للانتخابات التشريعية عن قائمة الكرامة ومعارض سياسي للسلطة ومهتم بحقوق الإنسان والديمقراطية، نشط ضد مشروع التسوية واتفاقية أوسلو وهو من أهم النشطاء البارزين المعارضين للسلطة الفلسطينية في الضفة.

وكان نزار ناقدا للفساد ولتقييد الحريات في الضفة، وتحدث في آخر ما نشره عن مخاطر صفقة اللقاحات الفاسدة التي حاولت السلطة تمريرها على الشعب الفلسطيني



عاجل

  • {{ n.title }}