الاحتلال يمدد اعتقال ناشط من الشيخ جراح

 مددت محكمة الاحتلال في القدس اليوم الأحد اعتقال الناشط مراد عطية، من سكان حي الشيخ جراح حتى يوم الخميس القادم.

ومنذ اعتقاله بتاريخ 10/8/2021م عقدت محكمة الاحتلال عدة جلسات ومددت اعتقال عطية دون تهمة أو سبب معلن.

وأمام ما تسمى بمحكمة الصلح التابعة للاحتلال في القدس نظم أصدقاء مراد وشباب حي الشيخ جراح، وقفة تضامنية معه ارتدوا قمصاناً مطبوع عليها صورته.

وقالت شقيقة الناشط الأسير مراد عطية إنه كان يحلم بإنهاء رسالة الماجستير والعمل مدير مدرسة وأن يبقى منزل عائلته في الشيخ جراح عامراً مفتوحاً وألا يهجروا منه.

وأضافت أنه معتقل بدون تهم، فقط لأنه ابن الشيخ جراح الذي يتربص به الاحتلال والمستوطنون.

ويعتبر مراد من الناشطين المميزين في الشيخ جراح كما أن منزل عائلته من بين المنازل المهددة بالمصادرة لصالح المستوطنين.

ويهدف الاحتلال من خلال اعتقال المقدسيين وخاصة النشطاء في المدينة لإيصال رسالة مفادها الترهيب والقضاء على التفاعل مع قضية حي الشيخ جراح، لكتم الصوت الرافض لعمليات الهدم والتهجير.

وتواجه 28 عائلة فلسطينية خطر الإخلاء من المنازل التي تُقيم فيها منذ العام 1956. وتزعم جماعات استيطانية أن المنازل أقيمت على أرض كانت بملكية يهودية قبل العام 1948، وهو ما ينفيه السكان، كما تنفيه وثائق بحوزتهم.

ويشهد حي الشيخ جراح مواجهات بين قوات الاحتلال ومستوطنيه وبين أهالي الحي والمقدسيين والشبان والمتضامنين، الذين يتصدون لاقتحامات المستوطنين واعتداءاتهم، ويؤكدون ثباتهم وصمودهم في منازلهم وأرضهم.

ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلًا بالحي على أيدي جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرها، رغم أن سكان الحي المالكين الفعلين والقانونين للأرض.



عاجل

  • {{ n.title }}