الاحتلال يقتحم سهل عرابة ويداهم منازل في قرية عربونة

  اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الثلاثاء، سهل عرابة   وبلدة عربونة قرب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة وعمد الى مصادرة كاميرات مراقبة.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اقتحمت السهل ونشرت فرقة مشاة وشنت حملة تمشيط وتفتيش واسعة، وكثفت من تواجدها ونشرت تعزيزات عسكرية في المحافظة، خاصة في محيط القرى والبلدات المقام فوق أراضيها جدار الفصل العنصري.

وفي تطور آخر، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت قرية عربونة المحاذية لجدار الضم شمال شرق جنين.

واقتحمت قوات الاحتلال العديد من المنازل ونفذت فيها عملات تفتيش تزامناً مع مصادرة العديد من كاميرات المراقبة المثبتة أمام المنازل والمحال التجارية.

ومنذ الأمس تلمح أجهزة أمن الاحتلال الى إمكانية توجه الأسرى الستة إلى مخيم جنين للاحتماء في داخله كونه أكثر الأماكن سخونة وقوة من حيث مقاومة الاحتلال في الضفة الغربية.

وتشهد مدينة جنين ومحيطها إجراءات أمنية مشددة تتمثل بانتشار العديد من الحواجز على مداخلها وإقامة نقاط تفتيش على طول الجدار الفاصل والتدقيق بهويات العمال العائدين من الداخل المحتل.

وداهمت قوات الاحتلال الليلة الفائتة العديد من منازل عوائل الأسرى الذين انتزعوا حريتهم ووجهت لهم تهديدات في حال تم إيوائهم.

وتمكن فجر أمس الاثنين ستة أسرى من محافظة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، من الهروب من سجن "جلبوع" شمال فلسطين المحتلة، عبر نفقٍ تمكنوا من حفره.

ونشر إعلام الاحتلال صورة نفق استخدمه الأسرى للفرار من السجن، وقال بأن فوهة النفق الأخرى كانت على بُعد أمتار قليلة من الجدار الخارجي لسجن "جلبوع".



عاجل

  • {{ n.title }}