مستوطنون يهاجمون منزلا جنوب نابلس

هاجمت مجموعة من المستوطنين، مساء اليوم السبت، منزلا في قرية بورين جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مجموعة من مستوطنة" يتسهار" هاجموا منزل عائلة صوفان، في قرية بورين بالحجارة.

وأضاف أن مواجهات اندلعت في المنطقة مع جنود الاحتلال، لافتا إلى أن المنزل تعرض قبل ايام لاعتداء من قبل المستوطنين.

وتشهد المنطقة الشرقية لبلدة بورين اعتداءات المستوطنين بشكل متكرر، حيث هاجم عشرات المستوطنين من مستوطنتي "يتسهار وبراخا" قبل أيام أطراف القرية الشرقية، وأحرقوا عشرات أشجار الزيتون.

وتتعرض بورين كما غيرها من قرى جنوب نابلس إلى اعتداءات متواصلة من قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين القاطنين بمستوطنتي "براخا ويتسهار" المقامة على أراضي القرية.

وتتمثل اعتداءات المستوطنين على القرية، بحرق المحاصيل الزراعية، ومحاولة حرق البيوت والمدرسة والمسجد، وتكسير أشجار الزيتون، وتخريب السيارات.

وتنطلق من "يتسهار" أكثر الهجمات عنفاً بحق المواطنين في قرى نابلس، وشكّلت المستوطنة حاضنة لما يعرف بـ"فتيان التلال"، وهي مجموعة من المستوطنين ارتكبت عدة جرائم من بينها حرق عائلة دوابشة وقتل المواطنة عائشة الرابي وحرق مساجد ومركبات.

 



عاجل

  • {{ n.title }}