"حماس" تحذر الاحتلال من عواقب انتهاكاته بحق الأسرى

حذرت حركة "حماس" مساء اليوم الجمعة، سلطات الاحتلال الإسرائيلي من عواقب وتداعيات جرائمها وانتهاكاته ضدّ الأسرى في السجون، محملة إياها المسؤولية الكاملة عن حياتهم.

وقالت "حماس" في بيانٍ  لها  إن "الشعب الفلسطيني ومقاومته لن يقفوا صامتين أمام استمرار هذه الانتهاكات".

وأوردت أن قيادة "حماس" لا تزال تتابع باهتمام بالغ إجراءات الاحتلال التصعيدية ضد الأسرى، والانتهاكات الجسيمة والخطيرة ضدهم عقب عملية نفق الحرية.

ونبهت أنها خصصت اجتماعا لبحث قضية الأسرى وتفاعلاتها الأخيرة، مثمنة مواقف الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية في التضامن الكبير مع الأسرى، والتفاعل المميّز مع أبطال "نفق الحرية".

وأوضحت "حماس" أن وقوف الحركة الأسيرة صفًا واحدًا بمواجهة إجراءات السجّان، تؤكد مجدّداً وحدة الشعب، وتمسكه بحقوقه، وتبنّيه خيار المقاومة.

وأكدت أنَّ الهزيمة التي تكبّدها الاحتلال بعملية "نفق الحريّة" تعدّ امتدادًا لسلسلة هزائم منظومته الأمنية والعسكرية والسياسية أمام بطولات الفلسطينيين ومقاومتهم.

وشددت "حماس" أن "قضية تحرير الأسرى وتبييض سجون الاحتلال ستبقى على رأس أولوياتها، مستطردةً: "نؤكد بكلّ ثقة لأسرانا الأحرار أنَّ معانقتهم الحرية سيكون قريبًا".

ووجهت رسالة إلى الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم قبل أسبوع: "نؤكد على قررته قيادة المقاومة بأن تحريرهم سيكون رغماً عن أنف الاحتلال، وسيكونون في مقدمة من يتم تحريرهم بأي صفقة تبادل للأسرى".

وتابعت "حماس" أن من حق الأسرى في الاستمرار في نضالهم المشروع لنيل حقوقهم كافة وصون كرامتهم.

وحذرت الاحتلال من مغبة ارتكابه أي "حماقة ضد الفلسطينيين في مخيم جنين شمال الضفة الغربية".

ودعت "حماس" إلى مواصلة وتعزيز التضامن مع الأسرى الفلسطينيين وفضح جرائم الاحتلال وانتهاكاته، والتحرك سياسيًا وإعلاميا وقانونيًا وإنسانيًا للدفاع عنهم في كل المحافل حتى نيلهم الحرية.



عاجل

  • {{ n.title }}