القيادي حسن يوسف: أبطال جلبوع انتصروا عندما تنسموا الحرية رغما عن الاحتلال

الضفة الغربية

أكد القيادي في حركة حماس الشيخ حسن يوسف على أن أبطال سجن جلبوع الستة انتصروا أساسا عندما قاموا باختراق كبير للمنظومة الأمنية الإسرائيلية وتنسموا الحرية ولو لأيام رغما عن الاحتلال.

وشدد القيادي حسن يوسف على أن هذه الحرية تمثل إنجازا كبيرا جدا لهؤلاء الابطال.

وأضاف يوسف أن أبطال جلبوع ذهبوا لخيار تنفيذ عمليتهم المعقدة وهم يعلمون ومتوقعون أن يعيد الاحتلال اعتقالهم وأنه سينفق الكثير مقابل ذلك.

وأشار يوسف إلى أن انتزاع الحرية بهذه الصورة وتخطي كافة العقبات الأمنية والتكنولوجية سيحُفر جيدا في ذاكرة كل فلسطيني وعربي حر في هذا العالم.

وشدد يوسف على أن كل من يبحث عن الحرية سيصل إليها بعزيمته وإرادته، موجها كل التحية والتقدير  لمن وصفهم بالكرام الذين قدموا المساعدة لأبطال جنين وساعدوهم على المكوث أكثر أحرارا خارج أسوار السجن.

وأردف: "لقد قاموا بواجبهم تجاه وطنهم ومقدساتهم واتجاه الاحرار"، مطالبا كافة شرائح الشعب الفلسطيني لضرورة الالتفات حول تلك العائلة الكريمة التي أكرمت المطاردين وأن يتكفلوا بهم ولا يديروا لهم الظهر تحت أي ظرف من الظروف.

وأكد يوسف أن المقاومة وعدت بأن الحرية ستكون قريبة لهم ولغيرهم وهم على سلم أولوياتها في أي صفقة قادمة.

وبيّن أن عملية انتزاع الحرية سلّطت الأضواء بشكل كبير على التعريف بقضية الاسرى وبأحكام ليس لها سقف، لافتا أن أسرى جلبوع وجهوا رسالة للعالم بأسره أن ما أجبرهم على انتزاع حريتهم هو أنهم أمام خيارات أحلاهما مر.

وتابع يوسف: "أسرى جلبوع نقلوا قضية الأسرى بشكل خاص وفلسطين بشكل عام نقلة نوعية سيكون لها ما بعدها وسيكون لقضية الأسرى نظرة أخرى من أبناء شعبهم ومن كل الأحرار في هذا العالم".

واعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم، عبر عملية عسكرية واسعة مناضل نفيعات وأيهم كممجي وهما آخر أسيرين من الستّة الذين نجحوا في انتزاع حريتهم من سجن جلبوع، عبر نفقٍ حفروه.

كما أُعيد اعتقال أربعة منهم قبل أسبوع وهم: محمد العارضة ومحمود العارضة وزكريا الزبيدي ويعقوب قادري.



عاجل

  • {{ n.title }}