محكمة الاحتلال تؤجل تهجير أهالي الخان الأحمر لستة أشهر

وافقت المحكمة "العليا" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، على تأجيل ترحيل وإخلاء أهالي قرية الخان الأحمر، شرق القدس المحتلة، لمدة ستة أشهر إضافية.

وأصدرت محكمة الاحتلال العليا في 5 سبتمبر 2018، قرارا نهائيا بهدم وإخلاء "الخان الأحمر"، بعد رفضها التماس سكانه ضد إجلائهم وتهجيرهم وهدم التجمع المكون أغلبه من خيام ومساكن من الصفيح.

 وحذر الفلسطينيون والمجتمع الدولي من مغبة تنفيذ قرار الإخلاء والهدم.

 ويسكن نحو 190 فلسطينيا من عشيرة الجهالين البدوية، المنحدرة من النقب المُهجرة عام 1948، في التجمع المقام منذ أوائل خمسينيات القرن الماضي.

ويحيط بالتجمع عدد من المستوطنات حيث يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها سلطات الاحتلال لتنفيذ مشروعها الاحتلالي المسمى "E1".

  ويتضمن المشروع الاستيطاني "E1" إقامة آلاف الوحدات الاستيطانية على مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية لغرض ربط مستوطنة "معاليه أدوميم" مع القدس.

  ومن شأن تنفيذ عملية الهدم التمهيد لإقامة مشاريع استيطانية تعزل القدس عن محيطها، وتقسم الضفة الغربية إلى قسمين.

ويشار إلى أن حكومة الاحتلال لديها مخطط منذ عام 1967 لترحيل التجمعات البدوية، ليس فقط الخان الأحمر، وأيضا سكان الأغوار والسفوح الشرقية ومناطق "ج"، والتي يمنع فيها ترخيص المباني، وعمل مخطط هيكلي لها، أو حتى الاعتراف بها، إضافة إلى منع ربط هذه التجمعات بشبكات المياه والكهرباء، وبناء المدارس فيها.



عاجل

  • {{ n.title }}