"عليا الاحتلال" تحدد عقد جلسة للأسير المضرب عن الطعام علاء الأعرج

فلسطين المحتلة – 

أفاد مكتب إعلام الأسرى أن محكمة الاحتلال العليا حددت السادس من أكتوبر لعقد جلسة للأسير المضرب عن الطعام منذ (54) يومًا، علاء الأعرج، للنظر في قضية استمرار اعتقاله الإداري.

وقال المحامي جواد بولس، إنّه تم تعيين جلسة للأسير علاء الأعرج المضرب عن الطعام منذ (54) يومًا، في المحكمة العليا للاحتلال الإسرائيلي، وذلك في السادس من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، للنظر في قضية استمرار اعتقاله الإداريّ.

وأضاف بولس مساء اليوم الخميس، انّه تقدم كذلك للمحكمة العليا للاحتلال بالتماس بشأن قضية الأسير مقداد القواسمة المضرب عن الطعام منذ (71) يومًا، ولم يُحدد موعد الجلسة بعد.

وأكّد بولس أنّ الأوضاع الصحية للأسرى المضربين تتجه نحو الخطورة الشديدة، لا سيما الأسير القواسمة المحتجز في مستشفى "كابلان" الإسرائيليّ، حيث أكّد الأطباء أنّه ما يزال يعتمد مؤخرًا على الماء فقط ويرفض أخذ المدعمات.

ولفت بولس أنّ الأسير الأعرج يعاني من أعراض خطيرة، وهو محتجز في سجن "عيادة الرملة".

وسبق أن حذرت أسماء قزمار، زوجة الأسير المهندس علاء الأعرج، من الخطر الحقيقي الذي يمر به علاء، مشيرة الى أن العد التنازلي على صحته بدأ في التسارع.

وحسب قزمار، فإن إدارة سجن الرملة تقوم بعزل زوجها في زنزانة مليئة بالصراصير والحشرات كإجراء عقابي وتفتقر لأدنى مقومات الحياة محروم فيها من كل مقتنياته بما فيها مصحفه.

ولفتت قزمار إلى أن زوجها علاء يتعرض لإجراءات التنكيل والعقاب، وصحته في مرحلة حرجة فلا يقوى على الوقوف، ووصلت لحد معاقبته لمجرد أنه طلب غطاء إضافي بسبب شدة البرودة التي يشعر بها وحاجته الماسة له.

وأمضى الأعرج أكثر من خمس سنوات ونصف متفرقة في سجون الاحتلال؛ وهو والد طفل وُلد وهو في سجن مجدو، حيث لم يقض معه سوى عام ونصف؛ والبقية رآه فقط من خلف زجاج الزيارات، وفقد والده وهو في سجون الاحتلال. 

وما يزال الاحتلال يحاسب علاء على قضية انتهت في عام 2014 بدعوى الملف السري؛ رغم أنه أمضى محكوميته البالغة 38 شهرا على تلك القضية، ليسرق الاحتلال منه أجمل سنوات عمره وشبابه في السجون.

وفي سياق متصل، كانت قد نقلت إدارة مستشفى "كابلان" الاسرائيلي في "تل أبيب" الأسير المقداد القواسمي (24 عاماً) إلى غرفة العناية المركزة قبل عدة أيام، بعد تدهور جديد طرأ على وضعه الصحي؛ في ظل تعنت الاحتلال ورفض الاستجابة لمطلبه بتحديد وإنهاء اعتقاله الإداري.

يشار إلى أن القواسمي (٢٤ عاما) من مدينة الخليل أعيد اعتقاله في يناير من العام الجاري، وصدر بحقه قرار اعتقال اداري لمدة 6 أشهر، وحين قاربت على الانتهاء جددت له مخابرات الاحتلال الاعتقال الإداري؛ الأمر الذي دفعه لخوض إضراب مفتوح عن الطعام للمطالبة بالحرية.



عاجل

  • {{ n.title }}