قوات الاحتلال تهدم قرية العراقيب للمرة 193

 هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، مساكن قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف في منطقة النقب، للمرة الـ193 على التوالي منذ عام 2000.

وجاء هدم خيام أهالي العراقيب، اليوم، بعدما هُدمت في المرة الماضية يوم 2 أيلول/ سبتمبر الجاري.

وهذه هي المرة الـ11 التي تهدم قوات الاحتلال خيام أهالي العراقيب منذ مطلع العام الجاري 2021 ولغاية اليوم، وتعتبر هذه المرة الـ192 على التوالي التي يتم فيها هدم مساكن العراقيب المهددة الاقتلاع والتهجير في النقب.

فيما يعيد الأهالي نصبها من جديد كل مرة من أخشاب وغطاء من النايلون لحمايتهم من الحر الشديد في الصيف والبرد القارس في الشتاء، وتصديا لمخططات اقتلاعهم وتهجير من أرضهم.

وتواصل سلطات الاحتلال هدم قرية العراقيب منذ العام 2000 في محاولاتها المتكررة لدفع أهالي القرية إلى الإحباط واليأس وتهجيرهم من أراضيهم، الأمر الذي يرفضه الأهالي مؤكدين تشبثهم بأرضهم وعدم تركها.

وتقع قرية العراقيب في بادية منطقة النقب داخل الأراضي المحتلة عام 1948م، وتحديدا شمال مدينة بئر السبع، وتمتد أراضي القرية على مساحة 1050 دونما، وتبعد عن مدينة القدس نحو 110 كلم إلى الجنوب منها.

وتتكون العراقيب من أربعين منزلا أغلبها من الصفيح، ويسكنها نحو ثلاثمئة نسمة ينتمي معظمهم إلى عائلة "الطوري"، حسب إحصائيات عام 2010.

والعراقيب واحدة من 45 قرية عربية في النقب المحتل لا يعترف بها الاحتلال، ويحرمها من الخدمات الأساسية كالتعليم والصحة والماء والكهرباء والاتصالات، باعتبارها "قرى غير قانونية".

جدير بالذكر أن سلطات الاحتلال تتواصل بهدم المنشآت والمنازل العربية في البلاد رغم الإعلان عن تجميد تعديل بند 116 أ في قانون التنظيم والبناء، حديثًا، وقيل إنه يُجمّد هدم آلاف المنازل العربية لعامين ما يتيح ترخيصها ومنع هدمها.

وتواصلت عمليات الهدم استنادًا إلى قانون التنظيم والبناء الذي يعتبر "قانون كامينتس" جزءًا منه، بالإضافة إلى قانون الأراضي.



عاجل

  • {{ n.title }}