الاحتلال يخطر بهدم منزل عائلة الأسير المصاب محمد الزرعيني من برقين

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عائلة الأسير المصاب محمد عدنان الزرعيني من بلدة برقين جنوب غرب جنين، بقرار هدم منزلها خلال ثلاثة أيام.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أمهلت عائلة الأسير المصاب الزرعيني الذي أصيب برصاص الاحتلال في 26/9، وما زال في العناية المركزة تحت التخدير في مستشفى "هلل يافي" في الداخل الفلسطيني المحتل، ثلاثة أيام لإخلاء المنزل تمهيدا لهدمه.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال أخذت صباح اليوم قياسات المنزل وصورته.

وقد طالبت عائلة الأسير الجريح الزرعيني، بالكشف عن الوضع الصحي لنجلهم الأسير المحرر المعاد اعتقاله قبل أيام بعد عملية عسكرية في بلدة برقين استشهد خلالها الشاب أسامة صبح والفتى محمد صبح.

ولفتت العائلة إلى أن سلطات الاحتلال، مددت الأربعاء توقيف نجلهم محمد لمدة 9 أيام، رغم أنه يمر بوضع صحي صعب بعد إطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال، وإصابته بعدة رصاصات.

والزرعيني هو صاحب المنزل الذي كان يتواجد فيه خلية للمقاومة في بلدة برقين والذين اشتبكوا مع قوات الاحتلال فجر الأحد الماضي، حيث تمكن الاحتلال من اعتقاله بعد إصابته ويتواجد الآن في المشفى ولا تُعرف تفاصيل وضعه الصحي.

 



عاجل

  • {{ n.title }}