القيادي جبارين: قضية الأسرى على رأس سلم أولوياتنا الوطنية

 قال عضو المكتب السياسي ومسؤول ملف الأسرى في حركة "حماس" زاهر جبارين إن قضية الأسرى ستبقى على رأس سلم أولويات العمل الحركي والفلسطيني، وواحدة من المعارك التي يخوضها شعبنا الفلسطيني مع الأسرى داخل السجون.

 وأكد جبارين في كلمة خلال مؤتمر تضامني مع الأسرى نظمه تجمع النقابات المهنية في غزة، أن الأسرى عنوان كبير من عناوين قضيتنا، ولن نألو جهدًا للإفراج عنهم.

 وأضاف جبارين، لقد سطر أسرانا في صفحات التاريخ حدثا استثنائيا عنوانه الحرية والكرامة، وحطموا عنجهية الاحتلال المتغطرس عندما حرروا أنفسهم من سجن جلبوع.

 ودعا جبارين الشريحة النخبوية المشاركة في المؤتمر أن تكون قضية الأسرى حاضرة على أجندة عملهم الوطني في المجالات والتخصصات كافة.

 وطالب بمزيد من الدعم والإسناد والتضامن خلف قضية أسرانا العادلة كل حسب موقعه وتخصصه.

لا تنازل عن الشروط

وفي حديث منفصل لموقع عربي 21 قال جبارين، إن المقاومة قدمت شروطها ومطالبها كاملة للوسطاء، مشددا على أن حركته لن تتنازل عن أي من الشروط، ومستعدة لعقد صفقة تبادل مع الاحتلال، وترفض في الوقت ذاته ربط ملف الصفقة بأي قضية أخرى.

 ولفت إلى أن أحد أبرز شروط الحركة لعقد صفقة جديدة، إطلاق سراح نحو 48 أسيرا أعاد الاحتلال اعتقالهم قبل نحو 7 سنوات، ممكن كانوا قد أطلق سراحهم في الصفقة السابقة، "وفاء الأحرار"، والتي أبرمت في 11 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2011، مشددا على أن الاحتلال ضرب عرض الحائط بالاتفاق السابق، وتنكر للوسطاء ولم يف بوعده حيث يواصل اعتقال هؤلاء الأسرى.

 وأضاف جبارين:" حماس ترحب بأي جهد لإنجاز الصفقة، والملف مفتوح لمن يستطيع تحقيق شروط المقاومة التي جرى تقديمها سابقا، ونحن جاهزون لعقد صفقة من الغد ولكن ليس على حساب المطالب الأساسية والخطوط الحمر التي وضعتها المقاومة".



عاجل

  • {{ n.title }}