قوات الاحتلال تفرج عن مقدسيين بشرط الإبعاد والحبس المنزلي

 أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد عن مقدسيين واشترطت على أحدهما الإبعاد عن منزله في العيسوية وآخر بشرط الحبس المنزلي بالإضافة إلى غرامة مالية  بحقهما.

 واعتقل الاحتلال الأسير المقدسي مدحت العيساوي لمدة 11 يوما، بعد اقتحام منزله في بلدة العيسوية ثم أفرجت عنه بشرط الإبعاد عن منزله لمدة 18 يوما بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 2500 شيقل.

 ولأول مرة منذ ٨ سنوات التقى الأسير مدحت بشقيقته الأسيرة المحررة شيرين، والتي كانت مبعدة قسراً خارج فلسطين المحتلة حيث حرمت طوال سنوات من لقاء عائلتها وخاصة شقيقها الأسير مدحت.

 وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أعادت بتاريخ 23/9 اعتقال المحرر العيساوي بعد اقتحام منزله في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة.

 وجاء اعتقال الاحتلال للأسير المحرر العيساوي بعد أيام من الإفراج عنه إثر اعتقاله لعدة أيام، أعقبها الإفراج المشروط عنه بالإبعاد عن منزله في بلدة العيسوية لمدة 25 يوما بالإضافة إلى دفع غرامة مالية قدرها 1000 شيقل.

 وتعرض الأسير العيساوي للاعتقال في الخامس عشر من الشهر الجاري بعد اقتحام منزله في العيساوية وتفتيشه.

 وكانت سلطات الاحتلال قد أصدرت قراراً في تموز/ يوليو الماضي بمنع الأسير المحرر مدحت العيساوي من دخول الضفة الغربية مدة 6 أشهر.

وجاء اعتقال العيساوي وللمرة الثانية على التوالي بعد شهرين فقط من الإفراج عنه بشرط الإبعاد عن بيته في العيسوية لـ3 أيام ولمسافة لا تقل عن 100 متر.

 كما أفرجت قوات الاحتلال عن المقدسي وسام سدر بشرط الحبس المنزلي وغرامة مالية قدرها 4 آلاف شيكل.

وكانت قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر وسام سدر بتاريخ 17/9/2021  أثناء توقيفه في منطقة باب حطة بالبلدية القديمة.

  وصعدت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة من استهداف المقدسيين من خلال الاعتقال والإبعاد والاستدعاء بهدف إفراغ المدينة المقدسة عموما والمسجد الأقصى على وجه الخصوص وصولا إلى تهويد مصلى باب الرحمة.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين والمرابطين منهم على وجه الخصوص من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعاد المقدسيين عن المسجد الأقصى وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}