الاحتلال يصيب طفلا ويعتقله عند مدخل بلدة سلواد

 أصيب طفل (15 عاما)، مساء اليوم الثلاثاء، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، عند المدخل الغربي لبلدة سلواد، شرق رام الله.

وأفادت مصادر محلية بأن الطفل هو ينال هيثم حامد  وأصيب في قدمه، قبل أن يتم اعتقاله ونقله بمركبة إسرائيلية.

 وأشارت إلى أن جيش الاحتلال منع الإسعاف الفلسطيني من نقله أو علاجه.

ولبلدة سلواد تاريخ من البطولة ولهم خصوصية مع غزة والقدس ففي كل عدوان يشنه الاحتلال على القطاع يتفاعل معه أهل سلواد فقدموا الشهداء في عدوان 2008 و2014 واختلط دمهم مع أهل غزة.

وينحدر من سلواد خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج، وهي أيضًا قرية قائد كتائب القسام في الضفة الغربية الأسير إبراهيم حامد.

وتشتهر سلواد بالعوائل المُقاوِمة، أمثال عائلة حامد التي ينتمي اليها القائد القسامي الأسير إبراهيم حامد الذي يتهمه الاحتلال بالوقوف وراء عمليات أدت لمقتل أكثر من 50 مستوطناً وعائلة حماد، التي ينتمي إليها منفذ عملية عيون الحرامية ثائر حماد عام 2002، حيث قتل بـ24 رصاصة فقط 11 جنديًّا ومستوطنًا، وأصاب آخرين.

وتعدّ سلواد من أهم معاقل حركة حماس في ريف رام الله، وهي كبرى قرى المحافظة، ومنها خرجت خلية سلواد القسامية والتي كان لها سلسلة من العمليات النوعية، أبرزها عملية عين يبرود والتي شهدت تصفية جنود الاحتلال من "مسافة صفر".



عاجل

  • {{ n.title }}