القدس موعدنا: استهداف الاحتلال لمرشحينا لن يوقف مسيرة العطاء في خدمة شعبنا

استنكرت قائمة "القدس موعدنا" استهداف قوات الاحتلال لمرشحي القائمة التي كان آخرها اقتحام منزل مرشح القائمة في قلقيلية الدكتور ياسر حماد، فجر اليوم، وتجديد الاعتقال الإداري لممثلي القائمة وآخرهم ناجح عاصي.

وأكدت القائمة على أن هذا الاستهداف لن يفلح في التأثير على دورها في عطائها وبذلها في خدمة أبناء شعبنا.

وقالت القائمة إن إقدام الاحتلال على اقتحام منزل المرشح عن قائمة القدس موعدنا الدكتور ياسر حماد في مدينة قلقيلية وسرقة مبلغ مالي ومصادرة مركبة نجله "خبيب" ما هو إلا سلوك عدواني يعبر عن عقلية الاحتلال الهمجية والإجرامية.

وشددت على أن "مثل هذه الممارسات الاحتلالية لن تؤثر على أبناء شعبنا ونخبه في مدن الضفة ولن توقف مسيرة العطاء والبذل".

وأضافت أن اقتحام منزل المرشح الدكتور حماد وتخريب مقتنيات وأثاث بيته يعبر عن حالة الإفلاس عند الاحتلال الذي يواصل اعتداءاته بحق المواطنين كافة والنشطاء والسياسيين بشكل خاص.

وأكدت "القدس موعدنا" على رفضها لهذا الاعتداء الغاشم على أحد مرشحيها، وتابعت: "نعاهد أبناء شعبنا على استمرارنا في خدمتهم ما استطعنا الى ذلك سبيلا".

وأردفت: "ممارسات الاحتلال الهادفة للنيل من مرشحينا لن تفلح ولن تؤثر على دورنا في الوقوف إلى جانب أبناء شعبنا".

وكانت قد اقتحمت قوات الاحتلال، فجر اليوم الأربعاء، منزل المرشح عن قائمة القدس موعدنا د. ياسر حماد في مدينة قلقيلية، وعاثت فيه خرابا وصادرت مبلغ 1300 شيقل ومركبة نجله الأكبر، ووجهت له تهديدات.

والجدير ذكره أن مخابرات الاحتلال جددت الاعتقال الاداري لممثل قائمة القدس موعدنا الأسير ناجح عاصي أربعة أشهر جديدة بعد أن أمضى ستة أشهر في الاعتقال الإداري على خلفية ترشحه في القائمة.



عاجل

  • {{ n.title }}