وقفة اسنادية للأسير مقداد القواسمي أمام مشفى كابلان

فلسطين المحتلة - نظمت لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا في الداخل الفلسطيني المحتل، مساء اليوم السبت، وقفة أمام مستشفى كابلان اسنادا للأسير مقداد القواسمي وزملائه الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية.

وقال نائب رئيس الحركة الإسلامية الشيخ كمال الخطيب: "نحن بإرادة محدودة جدًا، عندما يستعمل الأسير جسده سلاحًا من أجل حريته فذلك يعني أننا نعيش في دولة لا تعرف من الديمقراطية شيء ولا من الإنسانية شيء".

وحث الخطيب على  نصرة الأسرى وقال: "نداء الواجب وصوت الضمير يلزمنا أن نتضامن وننتصر لمقداد القواسمي".

وأكد أن الإضراب عن الطعام ليس نزهة ولا متعة ولا هواية، وهو السلاح الوحيد الذي يملكه مقداد المضرب عن الطعام لليوم 87 على التوالي.

وشدد الخطيب على أن الأسير مقداد من حقه أن يكون بين أهله وعائلته، وقال: "مقداد بطل من أبطال شعبنا مكانه بين أهله وذويه وليس في السجن ولا في المستشفى".

وأوضح أن الاعتقال الإداري سوط تلهب به مؤسسة الاحتلال ظهور أبناء شعبنا الفلسطيني، وهو لا يقل خطورة عن الأحكام العالية والقوانين الإدارية أيا كانت.

وحث الخطيب أبناء شعبنا على تكثيف الدعم للأسير القواسمي والأسرى المضربين عن الطعام، داعيا العالم للتدخل ووقف انتهاكات الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني في الداخل والضفة وغزة.

ويواصل سبعة أسرى، إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضا لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 94 يوما، والأسير مقداد القواسمة منذ 87 يوما، والأسير المهندس علاء الأعرج منذ 70 يومًا، وهشام أبو هواش منذ 61 يوما، وشادي أبو عكر يخوض إضرابه لليوم 53 يوما، وعياد الهريمي منذ 24 يوما.

بينما يواصل خليل أبو عرام إضرابه عن الطعام لليوم السابع على التوالي، إسنادا للأسرى المضربين الأسرى الجهاد الإسلامي، ويقبع في زنازين سجن "عسقلان".



عاجل

  • {{ n.title }}