الاحتلال يعتقل ثمانية مقدسيين معظمهم فتية وأطفال

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الأحد ثمانية مقدسيين بينهم ستة فتية وأطفال من مناطق متفرقة بمدينة القدس المحتلة.

 وذكرت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة فتية من مخيم شعفاط بعد مداهمته بقوة كبيرة.

 وتزامنت الاعتقالات في شعفاط مع مواجهات اندلعت بين العشرات من الشبان والقوة المقتحمة.

وفي ذات السياق اعتقلت قوات الاحتلال أحد الفتية أثناء تواجده في منطقة باب العامود في المدينة المقدسة.

كما منع الاحتلال المواطنين من التواجد في باب العامود للأسبوع الثاني على التوالي، واعتدت بالدفع عليهم، فيما استخدمت الكلاب البوليسية لمنع الشبان من الجلوس أو التواجد في المكان.

وفي سلوان اعتقلت قوات الاحتلال فتيين بعد اقتحام البلدة وملاحقة الشبان حيث اندلعت مواجهات.

وذكر مركز معلومات وادي حلوة أن المعتقلين هما الطفلين آدم أشرف زيتون وعبد دعنا اللذين جرى اقتيادهما الى مركز التحقيق.

وفي العيسوية اعتقلت قوات الاحتلال المدرب خالد عليان والشاب محمد عليان بعد توقيف عدد من الشبان على حاجز نصبته على مدخل القرية.

وسبق أن اعتدى مستوطنون على الشاب حسن صبحي من قرية بيت صفافا جنوب القدس المحتلة وأصابوه بجروح في وجهه.

ورصدت تقارير مقدسية اعتقال قوات الاحتلال نحو ١٩٠٠ مواطن من القدس في النصف الأول من العام الجاري.

 وبحسب التقارير فقد تركزت الاعتقالات خلال وفي أعقاب هبة باب العامود ومعركة سيف القدس التي خاضتها المقاومة في غزة مع الاحتلال.

  وقال نادي الأسير إن الاعتقالات استهدفت بشكل واسع الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ 18 عاماً، بهدف كسر إرادتهم وثنيهم عن التصدي للاحتلال.

 والى جانب هذه الاعتقالات يواجه 53 مقدسيا أحكاما بالسجن تزيد عن 25 عاما، في حين تصل مدة محكومية بعضهم لمئات السنين، كما أمضى ثمانية أسرى مقدسيين أكثر من عشرين عاما داخل السجون حتى الآن.

 ويتوزع الأسرى المقدسيون على معظم السجون، لكنهم يتركزون في سجون النقب ومجدو وجلبوع، في حين تقبع الأسيرات في سجني الدامون والشارون، وعدد من القاصرين يقبعون في سجن أوفك مع الجنائيين.

 وشهدت محاكم الاحتلال في الآونة الأخيرة تصعيدا ملحوظا في الأحكام الصادرة بحق القاصرين المتهمين بإلقاء الحجارة.



عاجل

  • {{ n.title }}