الاحتلال يفرج عن الناشط إسلام أبو عون

جنين:

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، عن الناشط السياسي إسلام أبو عون من بلدة جبع قضاء جنين بعد اعتقال إداري دام ستة أشهر.

وكان الاحتلال قد اعتقل الناشط أبو عون إلى جانب والده القيادي في حماس نزيه أبو عون في شهر أبريل الماضي بعد اقتحام منزلهما في جنين، وأحالهما للاعتقال الإداري.

يذكر أن "أبو عون" ناشط وكاتب سياسي، وهو من سكان بلدة جبع، وكان قد أمضى عدة سنوات في الأسر، معظمهما في الاعتقال الإداري.

والقيادي البارز في حركة حماس نزيه أبو عون (58 عاما)، أمضى في سجون الاحتلال قرابة الواحد وعشرون عاما.

ويعد القيادي أبو عون أحد أعمدة الحركة الأسيرة، ونال لقب عميد الأسرى الإداريين في عام 2010 لقضائه أطول مدّة سجن إداري بلغت أربع سنوات متواصلة.

وتقلد أبو عون مناصب رفيعة في سجون الاحتلال وقاد الحركة الأسيرة على طول تاريخه في السجون، فكان عنواناً من عناوين الوحدة، تعرفه مصلحة السجون الإسرائيلية وتعرف دوره وقوة تأثيره وتعلم جيداً أنه مفصل مهمّ من مفاصل الحركة الأسيرة الفلسطينية.

ويعرف الاعتقال الإداري بكونه اعتقال دون تهمة أو محاكمة، يعتمد على ملف سري لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها، ويمكن حسب الأوامر العسكرية للاحتلال تجديد أمر الاعتقال الإداري مرات غير محدودة، حيث يتم استصدار أمر اعتقال إداري لفترة أقصاها ستة شهور قابلة للتجديد.

ويحتجز الاحتلال حالياً حوالي 450 معتقلاً فلسطينياً في سجونه تحت أوامر الاعتقال الاداري، بينهم ثلاث معتقلات.



عاجل

  • {{ n.title }}