وقفة للكتل الطلابية في جامعة بيرزيت تضامنًا مع الأسرى المضربين

الضفة الغربية- نظّمت الكتل الطلابية في جامعة بيرزيت برام الله، اليوم الأربعاء، وقفة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة المضربين عن الطعام.

وأكدت الكتل الطلابية خلال الوقفة، أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى، الذين يواجهون هجمة شرسة من السجانين ولا يملكون إلا أمعاءهم الخاوية للمقاومة.

ولفتت الكتل الطلابية الانتباه إلى أن جامعة بيرزيت قلعة الأسرى والشهداء، ستقف مع الأسرى في معركتهم، مؤكدة أن الفلسطيني يقاوم بالسبل والوسائل كافّة للسعي نحو الحرية.

بطولة وفداء

وقال إسماعيل البرغوثي منسق الكتلة الإسلامية في بيرزيت: "إن التاريخ سيسجّل بمداد من نور قصص وأساطير الأسرى وهم يضربون أروع أمثلة البطولة والفداء".

وأضاف أنهم يواجهون الاحتلال بأجسادهم النحيلة لكن بعزيمة أقوى من الفولاذ وأرواح تحلق فوق أسوار السجون.

وربط البرغوثي بين واقع الأسرى اليوم وتحرر 1047 أسيرا قبل عشرة أعوام، قائلا: "كما فرح شعبنا قبل عشره أعوام في صفقة وفاء الأحرار الأولى، سنراه يعيش هذه الفرحة قريبا".

وأضاف أن "كتائب القسام وعدت ووعدها حق وصدق ويقين، وتعمل ليل نهار من أجل حرية الأسرى".

وأشار إلى أن جماهير الحركة الطلابية يدعمون الأسرى في معركة التضحية والثبات والدفاع عن الحرية، عادّا أنها معركة "غير متكافئة في ظاهرها يخوضها الأسرى عزلًا من دون سلاح إلا من عزيمتهم الصلبة وايمانهم بحتمية النصر".

ولفت البرغوثي الانتباه إلى أن المسؤولية الملقاة على عاتق الشباب الفلسطيني كبيره جدا، مطالبهم ببذل ما في وسعهم لمساندة الأسرى بالكلمة والفعل والمشاركة في الفعاليات الميدانية.

وحذّر من أن معركة الأسرى بلغت مرحلة خطيرة وباتت حياتهم معرضة لخطر الاستشهاد.

وفي وقت سابق اليوم، أكد القيادي في حركة حماس، حسين أبو كويك، أن فصائل المقاومة الفلسطينية لن تترك الأسرى وحدهم في مواجهة الإجراءات التنكيلية بحقهم داخل سجون الاحتلال.

وشدد أبو كويك في أثناء مشاركته بوقفة في رام الله، تضامنًا مع الأسرى المضربين، على أن الأسرى هم قادة الشعب الفلسطيني، يخوضون حربًا لا هوادة فيها مع إدارة سجون الاحتلال التي تحاول التضييق عليهم في كافة مجالات الحياة.



عاجل

  • {{ n.title }}