مخابرات الاحتلال تعتقل الشيخ عبد الرحمن بكيرات بعد استدعائه للتحقيق

القدس المحتلة – 

اعتقلت قوات الاحتلال "الاسرائيلي"، عصر اليوم الثلاثاء، مدير مركز زيد بن ثابت لتحفيظ القرآن في المسجد الأقصى الشيخ عبد الرحمن بكيرات  بعد استدعائه للمقابلة.

وقالت مصادر مقدسية إن مخابرات الاحتلال اعتقلت مدير مركز زيد بن ثابت لتحفيظ القرآن في المسجد الأقصى عبد الرحمن بكيرات بعد استدعائه للتحقيق في مركز المسكوبية في مدينة القدس المحتلة.

ولفتت المصادر إلى أن الشيخ بكيرات قد تعرض للاعتقال أكثر من مرة، على خلفية تدريسه في مصاطب العلم عند باب الأسباط في المسجد الأقصى المبارك ودفاعه عنه.

وفي سياق متصل، نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي عددا من الحواجز العسكرية في أحياء بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

وكان قد رصد مكتب إعلام الأسرى تصاعداً كبيراً في اعتقالات قوات الاحتلال بحق المقدسيين خلال العام الجاري، والتي طالت ما يزيد عن (1300) مقدسي من كافة الفئات خلال النصف الأول من العام مع التركيز على فئة الأطفال.

وتركزت الاعتقالات في شهري مايو ويونيو تزامنًا مع الاعتداء على أهالي الشيخ جراح، ومحاولة طرد السكان من منازلهم.

وأوضح إعلام الأسرى أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال الربع الثالث من العام أي خلال تموز وأغسطس وأيلول ما يزيد عن 525 مقدسياً، أي ما نسبته 41% من إجمالي الاعتقالات التي شهدتها الأراضي الفلسطينية خلال تلك الفترة.

 وكشف إعلام الأسرى أن الاحتلال يتعمد اعتقال الرموز الدينية في القدس وفي مقدمتهم الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى، وذلك بهدف إحباط رمزية رجال الدين لإرهابهم ومنعهم من تحريض المواطنين على التصدي لاقتحامات المستوطنين وعمليات التهويد المستمرة.

ودعا إعلام الأسرى الى ضرورة تعزيز مقومات الصمود لدى المقدسيين لدعمهم في مواجهة الاعتقالات التعسفية، وإجراءات الاحتلال القمعية التي تهدف الى إفراغ المدينة من أهلها، وتوفير الدعم المالي والنفسي والاجتماعي والقانوني للمقدسيين لمساعدتهم على الصمود، وخاصة الأطفال الذين يستهدفون بشكل خاص.



عاجل

  • {{ n.title }}