وقفة حاشدة شمال الخليل نصرة للأسرى المضربين عن الطعام

الخليل – 

نظم نشطاء وفعاليات والقوى الوطنية والإسلامية بلدة بيت أمر شمال الخليل، مساء اليوم الاثنين، وقفة غاضبة نصرة للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

واحتشد جمع من المواطنين يتقدمه ملثمون بزي عسكري، يرفعون الأعلام الفلسطينية ورايات حركة حماس، رافعين صور الأسرى المضربين عن الطعام.

وأكد المشاركون بالوقفة على أن هذه الوقفة هي أقل الواجب باتجاه الأسرى الذين ينتزعون حريتهم بأمعائهم الخاوية.

وشدد المشاركون بالوقفة أن الوحدة الوطنية هي أول الطريق لنصرة الأسرى وضمان تحريرهم من سجون الاحتلال.

وفي كلمة حركة المقاومة الإسلامية حماس قال القيادي فرحان علقم منذ الانتفاضة الأولى كسرت شوكة الاحتلال في بلدة أمر، ومن ها هنا نؤكد أن الاحتلال إلى زوال وأن صمود أسرانا بأمعائهم الخاوية وأجسادهم الهزيلة التي أكل الإضراب منها ما أكل لكنه لم يأكل من عزيمتهم وإصرارهم وصبرهم.

وبيّن علقم أن الأسرى ورغم مرور الأسابيع والشهور على إضرابهم إلا أنهم يزدادون إصرارا وعزيمة.

وقال علقم: "هاؤلاء الأسرى ومن خلفهم جموع الأسرى ليكن معلوما لدينا جميعا أنهم ليسوا رقما سهلا في قضيتنا، بل هم حجر الزاوية وفي قضية فلسطين، ولا يكون لهذه القضية شأن إلى لم يكن للأسرى شأن".

وأضاف علقم: لن يكون للمسرى حرية، إن لم يتحرر الأسرى، فهم من بذلو زهرة شبابهم مكبلين بالأصفاد لننال حريتنا شعبا وأرضا وأفرادا ومقدسات.

وشدد علقم على أنه من الواجب علينا وليس من النافلة أن نقف معهم وخلفهم في كل خندق ومعترك لنشحذ هممهم وندعم ذويهم "من خلف غازيا فقد غزا".

وطالب علقم فصائل العمل الوطني والإسلامي وأبناء شعبنا الفلسطيني بنصرة الأسرى والحشد لدعم الأسرى، وعدم ترك الأسرى وحدهم في وجه إدارة سجون الاحتلال.

 ويواصل سبعة أسرى، إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، رفضا لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 103 يوم.

والأسرى المضربون إلى جانب الفسفوس، هم: مقداد القواسمي منذ (97 يوما)، وعلاء الأعرج منذ (79 يوما)، وهشام أبو هواش منذ (70 يوما)، وشادي أبو عكر يخوض إضرابه لليوم (63 يوما)، وعياد الهريمي منذ (34 يوما)، وآخرهم الأسير رأفت أبو ربيع المضرب منذ نحو أسبوع.



عاجل

  • {{ n.title }}