الذكرى السنوية الـ ٢٠ لاغتيالهما || القساميان فهمي دويكات وياسر عصيدة.. رفيقا الجهاد والشهادة

الضفة الغربية-

توافق اليوم الأول من نوفمبر، الذكرى السنوية الـ ٢٠، لاستشهاد اثنين من قادة كتائب القسام الميدانيين، "فهمي أبو عيشة دويكات" و"ياسر أحمد عصيدة"، اللذان سطرا ملاحم البطولة رافعين لواء المقاومة حتى النصر أو الشهادة.

الشهيد دويكات

ولد الشهيد دويكات في 2/5/1973م بين جنبات مخيم عسكر ليترعرع في بيت يغلب عليه الطابع الإسلامي.

درس مراحله الأساسية في مدارس وكالة الغوث في مخيم عسكر، وقد كان متميزاً في دراسته إلا أنه لم يكمل تعليمه بسبب اعتقالاته المتكررة من قبل قوات الاحتلال، فقد اعتقل وعمره 17 عامًا 4 اعتقالات متفاوتة مجموعها 13 عامًا.

التقى خلال فترة اعتقاله في سجون الاحتلال بالشيخ أحمد ياسين والقادة جمال منصور وجمال سليم وصلاح دروزة، ليخرج بعدها ويعمل في تجارة السيارات، وتزوج ورُزق بـ 3 أبناء.

كان دويكات من أوائل المنضمين إلى حركة حماس عام 1987، ليؤسس بعدها مع إخوانه المجاهدين أوائل الخلايا القساميّة في شمال الضفة الغربية، وتبدأ بعدها رحلة الملاحقة له بعد أن نسبت له قوات الاحتلال زرع عبوات ناسفة والتخطيط لقتل عملاء والانتماء لكتائب القسام.

كما نسبت له المشاركة في عدة عمليات بطولية أبرزها معركة جبل عسكر، ليهدم الاحتلال بيته على إثر ذلك.

شارك دويكات في العديد من المهمات الجهادية، منها إطلاق النار على دوريات الاحتلال وتفخيخ شارع القدس لضرب الدبابات التي كانت تجتاح نابلس في كل ليلة.

كان نشيط الحركة في رصد الأهداف الإسرائيلية، ولم يترك اجتياحاً لمنطقة نابلس، إلا وأول المشاركين في التصدي والمواجهة، تأكيدًا منه على القسم الذي أقسمه بعد اغتيال مهندس القسام الأول يحيى عياش.

الشهيد عصيدة

ولد الشهيد ياسر عصيدة بتاريخ 6/6/1976م على ثرى قرية تل ونشأ فيها في أسرة ريفية محافظة متدينة محبة للخير والإصلاح.

رغم تميزه في دراسته إلا أنه لم يكمل تعليمه واتجه للعمل مع والده في الزراعة، إضافة لرغبته في ممارسة هوايته في الصيد.

التحق بالعمل العسكري وأسس مع رفاقه خلية تل القسامية، لينفذ عدة عمليات جهادية أبرزها عملية عمانوئيل التي أوقعت أكثر من 22 قتيلًا إسرائيليًا.

تعرض خلال فترة مطاردته للاعتقال من قبل أجهزة أمن السلطة في سجن جنيد بنابلس مع رفقائه نصر عصيدة ومحمد ريحان، وقضى حكمًا بالسجن 30 شهرا ليخرج بعدها راسخ الفكر ويستأنف العمل في خلية تل العسكرية حتى استشهاده.

بتاريخ 1/11/2001 وفي أثناء توجهه برفقة المجاهد فهمي دويكات لتنفيذ إحدى العمليات العسكرية، باغتتهما صواريخ طائرات الاحتلال وهما في منطقة عنبتا جنوب نابلس، حيث ارتقيا على الفور شهداء، ليسطرا مثلا في رفقة الجهاد والشهادة.



عاجل

  • {{ n.title }}