الذكرى السنوية ال٢٧ لاستشهاد القسامي سليم صبيح

الضفة الغربية- توافق اليوم الذكرى السنوية ال٢٧ لاستشهاد المجاهد القسامي سليم محمود صبيح، بعد اشتباك بطولي مع قوات الاحتلال في منزل المجاهد عبد الكريم المسالمة ببيت عوا غربي الخليل.

نشأة فارس

في الثاني من شهر مايو/أيار عام 1970 كانت عائلة محمود صبيح القاطنة في حرملة ببيت لحم على موعد مع ميلاد ابنها سليم.

نشأ سليم في جو إيماني وبين أحضان أسرة محافظة، فعرف عنه التزامه بالصلاة ومحافظته على صيام النوافل، كما تمتع بحسن أخلاقه ما أكسبه حبا لدى جميع من عرفه.

حياة جهادية

 كان سليم على موعد مع الاعتقال في عام 1993، حيث تعرض للتعذيب الشديد داخل سجون الاحتلال.

بعد الإفراج عنه دخل رحلة المطاردة أواخر أيلول/سبتمبر 1994 فكان ضمن قائمة المطلوبين للاحتلال.

وجهت سلطات الاحتلال الإسرائيلي لسليم تهما عدة منها المشاركة في عمليات فدائية وقتل حاخام بمستوطنة تقوع، ومحاولة خطف جندي، وقتل عدد من عملاء الاحتلال.

وبعد قرابة شهرين من المطاردة وتحديدا بتاريخ الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر خاض شهيدنا اشتباكا أسطوريا مع قوات الاحتلال التي حاصرته في منزل القسامي عبد الكريم المسالمة، فارتقى شهيدا بعد 12 ساعة من هذه المعركة البطولية.



عاجل

  • {{ n.title }}