دعت إلى محاسبة المسؤولين.. الكتلة الإسلامية تحمل أجهزة السلطة المسؤولية عن حالة الفلتان في جامعة القدس

أدانت الكتلة الإسلامية في جامعة القدس الاعتداءات السافرة بحق حرم جامعة القدس وطلابها وتهديد أمنهم والسلم الأهلي في البلدة والمنطقة.

وحملت الكتلة الإسلامية في بيان لها، المسؤولية المباشرة عن تدهور الحالة الأمنية في الجامعة ومحيطها للأجهزة الأمنية التي تتقاعس عن القيام بدورها وواجبها.

وقالت، إن دخول عناصر مسلحة إلى الحرم الجامعي وإطلاق النار هو سابقة خطيرة تستدعي محاسبة الحرس المسؤول عن حماية الحرم الجامعي.

وأضافت: "إن إخلاء الطلبة من المكتبة بالصورة التي تمت والدفع بهم نحو الشارع العام وتعريضهم للخطر الشديد زاد المشهد خطورة وهدد حياتهم مما يستدعي تشكيل لجنة تحقيق تقف على تفاصيل الحدث ومحاسبة المقصرين".

وطالبت الكتلة الإسلامية إدارة الجامعة بالوقوف عند مسؤولياتها ونزع فتيل الأزمة وسحب الذرائع والانخراط الجاد في حل الأزمة، "فهي جزء من الحل، فجامعتنا صرح علمي وليست ساحة صراع وتصفية للحسابات".

وأكدت على أن أساس العملية التعليمية وديمومتها وازدهارها هو توفر البيئة الآمنة والمناسبة لها، مشيرة إلى أن "قرارنا مع الحركة الطلابية بتعليق الدوام نابع من حرصنا على سلامة الطلبة"، ومطالبة إدارة الجامعة بعدم العودة إلى الدوام الوجاهي قبل ضمان سلامة الطلبة والعاملين وممتلكاتهم.

كما ودعت العقلاء وأهل الحل والعقد في القدس وبلدة أبو ديس للمسارعة في حل الخلافات وتجنيب الطلبة نار الاقتتال والصراع، قائلة: "فهؤلاء الطلبة هم أمانة في أعناقكم، وهم ضيوف المدينة وأبنائها وما عهدناكم إلا كراماً وأهلاً للشهامة والمروءة".

وشهدت جامعة القدس أبو ديس، أمس الثلاثاء، حالة من الفلتان الأمني، أطلق خلالها مسلحون النار في محيط الجامعة.



عاجل

  • {{ n.title }}