الاحتلال يسلّم جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان من بيت لحم

سلّمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، جثمان الفتى الشهيد أمجد أبو سلطان من بيت لحم، بعد احتجازه لأكثر من شهر.

وذكرت مصادر فلسطينية، أن الجانب الفلسطيني تسلم جثمان الشهيد أبو سلطان (16 عاما) عند حاجز الجبعة غرب بيت لحم، قبل أن يتم تحويله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي.

وكان في استقبال الجثمان عشرات المواطنين الذين رددوا هتافات وشعارات تمجد الشهيد والمقاومة الفلسطينية.

كانت سلطات الاحتلال ألغت أمس تسليم أبو سلطان متذرعة بأن الجثمان ليس للشهيد.

واستشهد أبو سلطان مساء الخميس 14/10/2021 خلال مواجهات مع قوات الاحتلال ومستوطنيه تخللها إلقاء الزجاجات الحارقة على سيارات المستوطنين على الطريق بين القدس وبيت لحم.

وفي وقت سابق كشف والد الشهيد عن عشق نجله لأي نشاط وطني ومقاوم، وكان دائم المشاركة في الفعاليات ضد الاحتلال.

وتأثر الشهيد في الفترة الأخيرة بمعركة سيف القدس، وكان دائم التأييد للمقاومة وفي كل فعالية يخرج بها يهتف للمقاومة عموما ومحمد الضيف وأبو عبيدة على وجه الخصوص.

وبحسب إحصائية صادرة عن الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال-فلسطين، لمناسبة يوم الطفل العالمي، فقد قتلت قوات الاحتلال منذ بداية العام الجاري، 77 طفلًا فلسطينيًا، منهم 16 في الضفة الغربية بما فيها شرقي القدس.

ومساء أمس، سلمت سلطات الاحتلال جثمان الشهيدة إسراء خزيمية، من بلدة قباطية بمحافظة جنين.

وتسلم طاقم طبي فلسطيني جثمان خزيمية عند حاجز سالم الاحتلالي، وكانت قوات الاحتلال أعدمتها بتاريخ 30/9/2021.

وبحسب معطيات فلسطينية، فإن قوات الاحتلال احتجزت منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2015 جثامين أكثر من (250) فلسطينياً استشهدوا أو أعدموا ميدانياً برصاصها، وأفرجت عن غالبيتهم لاحقًا.



عاجل

  • {{ n.title }}