ارتفاع حصيلة المصابين في مواجهات بيتا وبيت دجن إلى 135

ارتفعت حصيلة المواجهات الدائرة، اليوم الجمعة، بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدتي بيتا وبيت دجن قضاء نابلس إلى 135 إصابة.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بارتفاع حصيلة المواجهات في منطقة جبل صبيح في بيتا إلى 19 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بينهم صحفيون.

وأشارت إلى تسجيل 97 حالة اختناق بين الفلسطينيين بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال صوبهم.

وشهدت منطقة جبل صبيح ظهر اليوم الجمعة مواجهات عنيفة تخللها إطلاق قنابل الغاز والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال تعمدت الاعتداء على الصحفيين خلال تغطيتهم للأحداث في جبل صبيح وإصابة صحفيين بالرصاص المعدني.

وأفاد الهلال الأحمر في نابلس في وقت سابق اليوم بإصابة الصحفية نجلاء زيتون بقنبلة غاز، وإصابة الصحفي بكر عبد الحق بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الكتف، إضافة إلى صحفيين آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وأحرق الشبان الإطارات المطاطية ضمن أساليب إرباك جنود الاحتلال وتشتيت قناصته من استهدافهم، وألقوا الزجاجات الحارقة والحجارة على الجنود.

كما قمعت قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية الرافضة للبؤرة الاستيطانية شرقي بلدة بيت دجن شرق نابلس.

وتشهد العديد من المناطق في الضفة الغربية والقدس المحتلتين مواجهات مع قوات الاحتلال خلال فعاليات شعبية رافضة للمشاريع الاستيطانية أبرزها في بيتا وبيت دجن.

وتنتظم في بلدة بيتا جنوب نابلس فعاليات يومية وأسبوعية ضمن الخطوات الهادفة إلى إزالة بؤرة “افيتار” الاستيطانية المقامة على أراضي جبل صبيح.

بالتزامن مع ذلك، ينخرط ثوار بلدة بيت دجن إلى الشرق من نابلس في فعاليات مماثلة للمطالبة بإزالة بؤرة استيطانية أقيمت على أراضي البلدة وفتح الشارع الغربي المغلق منذ 15 عاما.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس بالضفة الغربية ارتكاب الاحتلال (2124) انتهاكا خلال شهر أكتوبر الماضي، أبرزها قتل الفتى الشهيد أمجد أبو سلطان في بيت لحم.



عاجل

  • {{ n.title }}